مصر

الدبابات المصرية تقف في وجه أعداء حفتر: هل يتورط الجيش في المستنقع الليبي؟

تحت عنوان: الدبابات المصرية تقف في وجه أعداء حفتر، كتب إيغور سوبوتين، في “نيزافيسيمايا غازيتا” الروسية، مقالًا حول استعراض القاهرة قوتها وعزمها على لعب دور حاسم في مصير جارتها ليبيا.

الدبابات المصرية

وأضاف: “رفعت مصر الرهان في النزاع الليبي المسلح، فقد أفاد شهود عيان بنقل 18 دبابة أبرامز مصرية إلى الحدود مع ليبيا، ولا أخبار بعد عن عبورها الحدود، فيما يرجح المراقبون نقلها إلى قاعدة سيدي براني العسكرية شمال غرب مصر”.
وتابع: “عشية ذلك، قدمت القاهرة، بوصفها من رعاة قائد الجيش الوطني الليبي، خليفة حفتر، مبادرة للسلام، رفضتها على الفور حكومة الوفاق الوطني، وقد وعد مجلس الوزراء في طرابلس ببدء المفاوضات فقط بعد عودة نقطتين استراتيجيتين مهمتين على الأقل إلى سيطرته”.

كما أفاد موقع ديفينس بلوغ المعني بالشئون الأمنية، ليل الأحد، بأن القوات المسلحة المصرية نشرت دبابات أبرامز القتالية على الحدود مع ليبيا.
ونشر الصحفي ومحلل الطيران العسكري باباك تغافي على حسابه في تويتر مقطع فيديو قصيرا يظهر ما قال: إنها قافلة عسكرية مصرية مع 18 دبابة قتال رئيسية من طراز M1A2 أبرامز، بالقرب من الحدود مع ليبيا.

وفي الصدد نفسه قال الخبير العسكري يوري ليامين عبر “نيزافيسيمايا غازيتا”: “لطالما حاولت مصر، رغم مساعدتها حفتر، على مدى السنوات الماضية، الامتناع عن التدخل المباشر على نطاق واسع في ليبيا، فلدى القاهرة ما يغنيها عن ذلك من المشاغل والمشكلات الأخرى، ومع ذلك، بالنسبة لمصر، من منظور ضمان أمن حدودها الغربية، من المهم سيطرة حليفها الجيش الوطني الليبي على شرق ليبيا؛ ولذلك يرجح أن يكون تقدم القوات إلى الحدود إشارة مصرية، في المقام الأول، إلى حكومة الوفاق وتركيا لوقف هجومهما”.

ولكن إذا لم يفلح ذلك، فمن المحتمل أن يتخذ الجانب المصري خطوات أكثر جدية، حسب ليامين.
وأضاف: “بشكل عام، لدي انطباع بأن حلفاء حفتر، بعد هزيمته على تخوم طرابلس، يريدون رسم خط في مكان ما بين مناطق نفوذ حكومة الوفاق والجيش الوطني الليبي، بينما تحاول قوات حكومة الوفاق، بدعم من تركيا، استغلال ثمار النصر في معركة طرابلس والتقدم إلى أقصى حد ممكن”.
كان أكاديمي إماراتي بارز، مقرب من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، قد طلب من الجيش المصري قتال القوات التركية في ليبيا، التي تشهد انهيارًا لقوات الجنرال المتقاعد خليفة حفتر لصالح قوات حكومة الوفاق.

هل يتورط الجيش في المستنقع الليبي؟

في المقابل قال مدير المعهد الدولي للعلوم السياسية والاستراتيجية بإسطنبول “ممدوح المنير”: “إن الجيش المصري موجود بالفعل في ليبيا منذ زمن طويل، ولكن بشكل غير معلن”، مؤكدًا “أن كثيرا من قتلى الجيش المصري هناك يتم تقديمهم للإعلام على أنهم قُتلوا في سيناء”.

ويعتقد المنير أن “تدخل السيسي العسكري غير الرسمي بليبيا سيستمر، وربما يزيد حجم التدخل ولكنه يظل غير معلن، لأن السيسي لن يغامر بوضعه في الجيش، وخصوصا لعلمه أن هناك من يتحين فرصة الانقضاض عليه”.

أما الإعلامي جمال سلطان فقال: مع احترامي لكل الخيال الواسع المنتشر حاليا عن إرسال الجيش إلى ليبيا لدعم خليفة حفتر، السيسي قالها مرارا وتكرارا: لا خطر على مصر إلا من داخل مصر.
وأضاف سلطان في حسابه على تويتر: “معركة السيسي حصريا في الداخل وليست في الخارج”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى