مصر

 الدكتور حسن الشافعي يتبرع بمبلغ 500 ألف جنيه لصندوق تحيا مصر.. بالجبر أم بالاختيار؟

تبرع د. حسن الشافعي رئيس مجمع اللغة العربية وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، بجميع مستحقاته المالية لدى كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، لصالح صندوق تحيا مصر، رغم أنه من أشد معارضي النظام، وسبق وسبب له إحراجًا أثناء مجزرة فض رابعة، حينما كان مستشارًا لشيخ الأزهر.

 

وبلغت قيمة المستحقات المالية التي تبرع بها رئيس مجمع اللغة العربية لصالح صندوق تحيا مصر 560 ألف جنيه، وذلك عن فترة عمله أستاذا متفرغا للفلسفة الإسلامية بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة خلال الفترة من 7/ 6/ 2015 م، إلى 31/ 3/ 2020 م، وذلك من خلال حوالة بنكية على الحساب الخاص بصندوق تحيا مصر بالبنك الأهلي المصري.

 

 

ولا يعرف هل تبرع رئيس مجمع اللغة العربية بمستحقاته طواعية أو بالجبر؟! حيث إنه واحد من معارضي النظام، وسبق وهاجم ارتكابه جريمة مجزرة فض رابعة. 

 

حسن الشافعي يهاجم السيسي

 

ووصف الشافعي في بيان ما حدث في 3 يوليو «بالمؤامرة الانقلابية» و«انقلاب عسكري مكتمل الأركان».

وأضاف: «المؤامرة الانقلابية مدبرة بدقة وإحكام قبلها بثلاثين ساعة، بل ومن بدء رئاسة الدكتور مرسى».

ودعا الشافعي إلى «عودة قنوات التحريض الدينية»، واصفًا عبد الفتاح السيسي «بكبيرهم الذي نسف عملية التحول الديمقراطي وداس ببيانه الانقلابي إرادة الشعب المصري، بعزل الرئيس المنتخب محمد مرسي، وتعطيل العمل بالدستور وحل مجلس الشورى المنتخب».

 

وأضاف: «لن تستمر قوى البغي والعدوان في فرض الخوف في قلوب المواطنين بعد أن ذاقوا طعم الحرية في عهد د. مرسي».

 

كانت مؤسسات النظام قد اتهمت الشافعي بالجمع بين وظيفتي أستاذ بالجامعة ورئاسة مجمع اللغة العربية، بالمخالفة لقانوني تنظيم الجامعات والخدمة المدنية ودون الحصول على إذن الجامعة، بالإضافة لكونه مستشارًا لشيخ الأزهر.

 

وفى 8 يونيو 2015 قررت جامعة القاهرة إحالته إلى التحقيق، مع وقف صرف راتبه، قبل أن تصدر قرارًا بفصله.

 

الدكتور حسن الشافعي

 

ولد حسن محمود عبد اللطيف الشافعي عام 1930 م، وتلقى تعليمه في معهد القاهرة الديني الأزهري.

واعتقل 3 مرات بسبب معارضته للنظام العسكري في الخمسينات والستينات.

ويعتبر الدكتور حسن الشافعي أول أزهري يعتلي رئاسة مجمع اللغة العربية، وذلك في نوفمبر 2012 م. 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى