دولي

الذكرى العشرين لـ هجمات 11 سبتمبر: تفجير برجي مركز التجارة العالمي الذي غير وجه العالم (مصور)

يمر اليوم الذكرى الـ 20 على تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر 2001، حينما استولى انتحاريون على طائرات ركاب أمريكية وصدموا بها مبنى برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ما أسفر عن مقتل آلاف الأشخاص.

هجمات 11 سبتمبر
تفجير برجي مركز التجارة العالمي

وضربت الطائرة الثالثة الواجهة الغربية لمبنى وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) العملاق الواقع خارج العاصمة واشنطن.
وتحطمت الطائرة الرابعة في حقل في ولاية بنسلفانيا بعد أن قاوم الركاب الخاطفين وسيطروا عليهم.
وبلغ إجمالي عدد ضحايا الهجمات 2977 شخصاً (باستثناء الخاطفين التسعة عشر) سقط معظمهم في نيويورك، بحسب بي بي سي .
وقتل جميع ركاب وطواقم الطائرات الأربع وعددهم 246. أما في برجي مركز التجارة العالمي فقط فقتل 2606 شخصاً.
وفي مبنى البنتاغون قتل 125 شخصاً.
وضمت كل مجموعة من منفذي الهجمات شخصاً تلقى التدريب على قيادة الطائرات في مدارس طيران في الولايات المتحدة.
وتوزعت جنسياتهم كالتالي 15 خاطفاً من السعودية، واثنان من الإمارات العربية المتحدة وواحد من مصر وواحد من لبنان.

هجمات 11 سبتمبر

وقاد الطائرة الأولى، من طراز بوينغ 767 وتابعة لشركة أميريكان أيرلاينز، التي اصطدمت بالبرج الشمالي من مركز التجارة العالمي، قائد هجمات سبتمبر، محمد عطا (مصري) وعبد العزيز العمري والشقيقان وائل ووليد الشهري وسطام السقامي.

تفاصيل هجمات 11 سبتمبر
POY – YEAREND PICTURES 2001 – The remaining tower of New York’s World
Trade Center, Tower 2, dissolves in a cloud of dust and debris about a
half hour after the first twin tower collapsed September 11, 2001.
Osama bin Laden and his organisation al-Qaeda, were held responsible
for the attacks, that preceeded the US led war in Afghanistan.
REUTERS/Ray Stubblebine
AS

وقاد مروان الشحي الطائرة الثانية، التي فجرت البرج الجنوبي من مركز التجارة العالمي، ومعه فايز بني حماد وحمزة الغامدي وأحمد الغامدي ومهند الشهري. وتتبع هذه الطائرة لشركة يونايتد إيرلاينز الأمريكية.

أما الطائرة الثالثة التي اصطدمت بمبنى البنتاغون في العاصمة الأمريكية واشنطن، فقادها السعودي هاني حنجور ومعه الشقيقان نواف وسالم الحازمي وخالد المحضار وماجد موقد، وتتبع هذه الطائرة لشركة أميريكان إيرلاينز.

وتحطمت الطائرة الرابعة التابعة لشركة يونايتد إيرلاينز في أحد الحقول في ولاية بنسلفانيا على بعد 128 كيلومترا جنوبي مدينة بتسبيرغ وكانت متجهة من مطار نيوآرك في ولاية نيوجيرسي إلى سان فرانسيسكو بكاليفورنيا، وكان يقودها اللبناني زياد جراح فيما كان معاونوه من السعوديين وهم سعيد الغامدي وأحمد الحزناوي وأحمد النعمي. وكان هدف الخاطفين إسقاطها على مبنى الكونغرس لكن مقاومة الركاب حالت دون بلوغ هدفهم.

تفاصيل هجمات 11 سبتمبر

خالد شيخ محمد

ويوصف خالد شيخ محمد، كويتي باكستاني، بالعقل المدبر لهجمات سبتمبر. واعتقل في باكستان عام 2003 وأرسل إلى غوانتانامو في عام 2006.

وفى تعليقه على الذكرى العشرين لهجمات 11 سبتمبر، قال د. عصام عبد الشافي أستاذ العلوم السياسية:
20 عاماً بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 ما زال هناك الكثير من الأسرار لم يتم الكشف عنها ولن يتم الكشف عنها قبل سنوات قادمة سعياً نحو مزيد من الابتزاز الأميركي لبعض النظم العربية التي لن تستطيع الخروج عن الطوق الأميركي مهما زادت من درجة خضوعها وتبعيتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى