مجتمع

الرضاعة الطبيعية تساعد على ضبط مواعيد نوم الرضيع

كشفت النسخة الإفريقية من موقع The Conversation، عن أن فوائد حليب الأمهات لا تقتصر على جانب التغذية فقط، بل إن الرضاعة الطبيعية قد تلعب دورًا مهمًا في تنظيم ساعة الطفل البيولوجية.

وبحسب الموقع، فعندما يتناول الطفل الحليب مباشرة من أمه، سيساعده ذلك على التمييز بين الليل والنهار، حيث يحتوي حليب الأم النهاري على مواد محفزة لنشاط الطفل، كما يحتوي الحليب المسائي على مكونات مهدئة.

وكشفت الدراسة عن أن جدول تنظيم الرضاعة من الطرق المجربة والفعالة التي تؤثر بطريقة إيجابية في نوم الرضيع وعدد الساعات المتواصلة التي يقضيها في النوم ليلاً.

فالعدد الثابت بين الرضعات يساعد الطفل في التعود تدريجيًّا على النوم بشكل متواصل وجيد، بالإضافة إلى التخلص من أكبر مشكلة تواجه الأمهات وهي ارتباط نوم الطفل بالرضاعة، وهي من أكبر الأخطاء التي تتسبب فيما بعد في صعوبة فطام الطفل ليلاً؛ لأنه اعتاد على النوم بهذه الطريقة.

وبنسبة كبيرة يؤثر ما تفعله الأم في العام الأول في عادات الطفل فيما بعد، فالحرص على تنظيم الرضعات في السنة الأولى يؤثر عليه باقي العمر.

وبشكل كبير يختلف الرُّضَّع فيما بينهم، بحيث تظهر لدى بعضهم تغيّرات يومية يمكن التنبؤ بها في نسب الهرمونات المرتبطة باليقظة والنوم والشهية، ويمكنهم النوم لفترات ممتدة بعد مولدهم بفترة قصيرة.

بينما يبدو الإيقاع اليومي لبعض الرُّضّع الآخرين مقلوبًا رأسًا على عقب لعدة أشهر، حيث يمكن أن يؤدي تأخر تطور الإيقاع الحيوي لدى الطفل إلى زيادة خطر الإصابة بالمغص ومشكلات في النمو والتغذية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى