مصر

السجن 3 سنوات لضابط و8 أمناء شرطة أدينوا بضرب شخص حتى الموت

قضت محكمة جنايات الوايلي، اليوم الثلاثاء، بالسجن 3 سنوات لضابط و8 أمناء شرطة بقسم الوايلي، بتهمة ضرب المجني عليه حسين فرغلي حتى الموت.

ونسبت النيابة للمتهمين استعمال القسوة مع زوجة المجني عليه ونجله؛ اعتمادًا على سلطة وظيفتهم.

جرى قرار الإحالة فى 2016.

وأسندت النيابة للمتهمين اتهامات بـ :

ارتكاب جرائم الضرب المفضي إلى الموت.

استعمال القسوة معتمدين في ذلك على سلطان وظيفتهم على نحو يمثل إخلالًا بشرف الوظيفة العمومية.

حيازة أحدهم -أمين شرطة – لسلاح غير مرخص.

وجاء بتحقيقات النيابة العامة أن المتهمين قاموا في 25 مايو 2016، بضرب المجني عليه (حسين فرغلي حسن فرغلي) عمدًا، بأن انهالوا على جسده بأدوات تتسبب في رضوض (شوم وكعب طبنجة) و بأيديهم وأرجلهم، فأحدثوا به الإصابات والآلام الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية، والتي نشأ عنها انفعال نفسي ومجهود عضلي، أسهما وعجلا – مع حالته المرضية بالقلب – في إصابته بنوبة قلبية حادة نتج عنها وفاته، ولم يقصدوا من ذلك قتله ولكن الضرب أفضى إلى موته.

وذكرت التحقيقات أن المتهم الخامس (أمين شرطة) أحرز بغير ترخيص سلاحًا ناريًا غير مرخص (بندقية خرطوش) وذخائرها، و تسبب بخطئه ورعونته وعدم احترازه و عدم مراعاته للقوانين واللوائح في إصابة المجني عليها آية محمد سيد حسن.

حيث أطلق في الهواء عدة أعيرة نارية من سلاحه غير المرخص دون أن يتوخى الحذر أو يتأكد من خلو مدى الإطلاق من الأشخاص، وغير عابئ بالإجراءات الصحيحة باستخدام الأسلحة النارية التي تفرضها عليه أصول وواجبات وظيفته، فأصابت إحداها المجني عليها.

ومارست الشرطة جرائم قتل خارج إطار القانون منذ انقلاب 3 يوليو ، شملت المئات ، دون محاسبة .

كان الأسبوع الثالث من شهر سبتمبر عام 2014 قد شهد مقتل ستة مواطنين، داخل السجون وأقسام الشرطة، جراء الإهمال الطبي والتعذيب والقتل .

وفى شهر أغسطس 2013 قتلت عناصر من الشرطة والجيش آلاف المتظاهرين المعارضين لنظام السيسي ، بينهم 37 ، أحرقوا عمداً داخل سيارة الترحيلات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى