مصر

السجون المصرية تحصد 6 أرواح خلال أسبوعين

توفي داخل السجون المصرية خلال الأسبوعين الماضيين 6 أشخاص نتيجة للإهمال الطبي، أو التعذيب داخل مقار الاحتجاز.

فبحسب تقرير نشره موقع “العربي الجديد” توفي “عمر عادل” 25 عامًا، داخل سجن طرة بسبب الإهمال الطبي والتعذيب، يوم 22 يوليو الماضي، بعد حبسه في زنزانة انفرادية لمدة أربعة أيام.

وتوفي في اليوم نفسه “الكيلاني حسن” في سجن المنيا بعد منع العلاج عنه، كما توفي “محمود السيد” 50 عامًا، في الأول من أغسطس الحالي، داخل سجن الزقازيق بعد تعرضه لغيبوبة لم يفق منها نتيجة إصابته بالسرطان.

كان “السعيد محمد” قد توفي في قسم شرطة الدخيلة يوم 31 يوليو الماضي، حيث تبيّن لأسرته التي توجهت لاستلام جثمانه من مستشفى “قصر الشفاء” في منطقة الدخيلة بمحافظة الإسكندرية ظهور آثار ضرب ودماء على وجهه وملابسه، كما توفي شخص آخر معه كان يحاول الدفاع عنه.

وبحسب المصدر ذاته، فقد لفظ المعتقل “سامي مهنى بدوية” 56 عامًا، في السادس من أغسطس الحالي، داخل محبسه في سجن وادي النطرون، بعد 6 سنوات من الحبس على خلفية اتهامه في القضية المعروفة إعلاميًّا باسم “أحداث كرداسة”.

أما آخر الضحايا، فهو “عادل أبو عيشة” 48 عامًا، الذي توفي في سجن وادي النطرون، حيث كان يعاني من التهاب الكبد الوبائي، وظلت حالته تتدهور حتى نقل إلى مستشفى “شبين الكوم” في محافظة المنوفية، وأوصى الأطباء باحتجازه في المستشفى نظرًا لسوء حالته، وعدم تحمله السجن، إلا أن ضابط المأمورية رفض، وعاد به إلى السجن، وما هي إلا ساعات حتى توفي.

يذكر أن مركز “عدالة للحقوق والحريات” قد وثّق في تقرير له 22 حالة وفاة جديدة نتيجة للإهمال الطبي داخل السجون المصرية منذ بداية العام 2019 وحتى أواخر يوليو الماضي.

وأكد البيان أن العدد يزداد بمرور الوقت، حيث ما زال هناك الكثير من الحالات التي تعاني من الإهمال الطبي، وتنتظر بيأس تلقي العلاج.

كما أنه لا يوجد حصر لقتلى السجون المصرية، سواء نتيجة التعذيب، أو الإهمال الطبي، أو حتى الوفاة الطبيعية، فكل الأرقام الصادرة من جهات رسمية وغير رسمية توضح فقط حجم الكارثة بشكل تقديري، وليس بشكل كلي.

وكشف تقرير لمركز “دفتر أحوال”، وهو أحد منظمات المجتمع المدني المصرية، أن الفترة ما بين تنحي المخلوع مبارك وحتى إبريل 2016، تم رصد 834 حالة وفاة داخل أماكن الاحتجاز، موضحًا أن العام 2011 شهد 235 حالة وفاة، وفي 2012 حصلت 65 حالة وفاة، وفي 2013 حدثت 131 حالة، وفي 2014 توفي 172 شخصًا، وفي 2015 توفي 181، فضلاً عن 50 حالة وفاة في الثلث الأول من 2016.

كما رصدت المنظمة العربية لحقوق الإنسان وفاة 717 شخصًا داخل مقار الاحتجاز المختلفة، منذ تولي السيسي الحكم، بينهم 122 قتلوا جراء التعذيب من قبل أفراد الأمن، و480 توفوا نتيجة الإهمال الطبي، و32 نتيجة التكدس وسوء أوضاع الاحتجاز، و83 نتيجة فساد إدارات مقار الاحتجاز.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات