أخبارعربي

السعودية تبحث فرص الحج هذا العام وسط تفشي فيروس كورونا

قالت مصادر مطلعة يوم الاثنين إن السعودية ربما تحد بشدة من أعداد الحجاج هذا العام تزامنًا مع تفشي فيروس كورونا، بعد أن تجاوز عدد الحالات في البلاد 100 ألف.

وطلبت السعودية في مارس تعليق خطط الحج ووقف العمرة حتى إشعار آخر.

وقال مصدران مطلعان على الأمر إن السلطات تفكر الآن في السماح ”بأرقام رمزية فقط“ هذا العام، مع فرض قيود تشمل حظر الحجاج الأكبر سناً وإجراء فحوص صحية إضافية، بحسب وكالة أنباء رويترز.

الحج 

وقال مصدر آخر مطلع على الأمر لرويترز إنه من خلال الإجراءات الصارمة، تعتقد السلطات أنه قد يكون من الممكن السماح بما يصل إلى 20 في المئة من عدد الحجاج المعتاد لكل دولة.

وقالت المصادر الثلاثة إن بعض المسؤولين ما زالوا يضغطون من أجل إلغاء الحج الذي من المتوقع أن يبدأ في أواخر يوليو.

وسيزيد الحد من عدد الحجاج أو إلغاء الحج من الضغط على الموارد المالية الحكومية التي تضررت من انخفاض أسعار النفط والوباء. 

ويتوقع المحللون انكماشاً اقتصادياً حاداً هذا العام.

 

السعودية تبحث فرص الحج هذا العام وسط تفشي فيروس كورونا

 

السعودية

وكانت المملكة العربية السعودية، قد أوقفت رحلات الركاب الدولية في شهر مارس وأعادت يوم الجمعة فرض حظر التجول في جدة حيث تهبط رحلات الحج بعد ارتفاع معدلات الإصابة بالمدينة.

وفي عام 2019، بلغ عدد من أدوا العمرة حوالي 19 مليوناً بينما بلغ عدد الحجاج 2.6 مليون. 

وكانت خطة الإصلاح الاقتصادي لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، تهدف إلى زيادة عدد الحجاج والمعتمرين إلى 30 مليون سنوياً، وهو ما سيجعل الإيرادات تبلغ 50 مليار ريال (13.32 مليار دولار) بحلول عام 2030.

وتظهر البيانات الرسمية أن إيرادات المملكة من الحج والعمرة تصل إلى نحو 12 مليار دولار سنوياً.

إندونيسيا تلغي الحج

كانت إندونيسيا قد دعت المملكة العربية السعودية فى 19 مايو الماضي، لحسم قرارها على صعيد السماح بتنظيم موسم الحج هذا العام، مع استمرار انتشار وباء كوفيد-19 في العالم. 

وقال المتحدث باسم الوزارة عمان فتح الرحمن في حديث لوكالة “فرانس برس”: “نأمل أنّ يتم قريباً إعلان القرار الرسمي بشأن ما إذا كان سيتم المضي في الحج أو إلغاؤه”.

ولاحقاً أعلنت إندونيسيا، أكبر دولة في العالم من حيث تعداد السكان المسلمين، إلغاءها أداء فريضة الحج للعام الجاري، بسبب المخاوف من فيروس كورونا.

ونقلت وكالة “أنتارا” الإندونيسية عن وزير الشؤون الدينية فخر الرازي، خلال مؤتمر صحفي أنه “يجب أن تكون الأولوية هي الحفاظ على سلامة وصحة الحجاج، منذ المغادرة لأداء الحج وحتى العودة إلى البلاد”. 

وقال الوزير”لقد كان من الصعب اتخاذ هذا القرار. وقد بذلنا كل جهد ممكن، ولكن من الناحية الأخرى، نحن مسؤولون عن حماية الحجاج”. 

ولم تبدي دولاً أخرى من بينها مصر موقفها النهائي من أداء فريضة الحج أو إلغاءها هذا العام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى