عربي

 السعودية تعلن تأسيس “مجلس الدول المطلة على البحر الأحمر”

أعلنت المملكة العربية السعودية، اليوم الاثنين، توقيع ميثاق تأسيس “مجلس الدول العربية والأفريقية المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن”، والذي يضم ثمانية دولة، وتترأسه المملكة.

وقال وزير الخارجية السعودي “فيصل بن فرحان”، خلال مؤتمر صحفي عقده في الرياض عقب التأسيس، أن المجلس يتكون 8 دول هي: “السعودية والسودان وجيبوتي والصومال وإريتريا ومصر واليمن والأردن”.

وأكد الوزير أنه تم اختيار الرياض لتكون مقرا دائمًا للمجلس.

وأكد فرحان خلال المؤتمر الصحفي، “أن المجلس يهدف للتنسيق والتشاور بشأن الممر المائي الحيوي، في ظل تحديات متزايدة في المنطقة في إطار حفظ الأمن والاستقرار، ومواجهة الأخطار المحدقة”.

كما نفى الوزير السعودي في الوقت نفسه، وجود تصور حاليا لإنشاء قوة عسكرية للتحالف الجديد، مشيرا إلى أن جميع الدول لديها قدرات دفاعية، وتنسيق ثنائي، ويمكن أن يتطور ذلك إلى تنسيق جماعي.

ولفت خلال المؤتمر، إلى أن دول المنطقة تمر بمرحلة حساسة، مشددا على ضرورة رفع مستوى التنسيق والتعاون.

كما اشار إلى أن قادة الدول المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن اتفقوا على تأسيس هذا المجلس الجديد استشعارا منهم للخطر الذي يواجههم وإدراكا لأهمية التعاون المشترك، لافتا أن الدول المشاطئة للبحر الأحمر وخليج عدن لديها قدرات دفاعية.

كان وزراء الخارجية البلدان الثمانية قد اجتمعوا في الرياض في وقت سابق، لبحث تأسيس المجلس.

وقالت وكالة “واس” الرسمية السعودية، أن العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، وافق على تأسيس مجلس الدول العربية والأفريقية المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن، والتوقيع على ميثاق المجلس، دون تفاصيل أكثر.

بينما أعلن وزير خارجية السعودية، فيصل بن فرحان، أن الملك سلمان بن عبد العزيز، “سيدعو قريبا إلى قمة لقادة الدول المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن”.

وأكدت وسائل إعلام عربية، أن تطورات الوضع في ليبيا وإيران والعراق، ألقت بظلالها على أعمال اجتماع في السعودية لوزراء خارجية الدول العربية والأفريقية المشاطئة للبحر الأحمر وخليج عدن.

وقال مراسل قناة “الحرة” الأمريكية في الرياض، أن الدول المجتمعة تسعى إلى منع تدخلات أي دول خارج المنطقة “في الإشارة إلى تركيا”، كما ستناقش سبل الالتزام بحماية التجارة العالمية وحركة الملاحة الدولية في الممر المائي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى