مصر

السودان تقبل وساطة الإمارات فى ملف سد النهضة

أعلن السودان قبول وساطة إماراتية في نزاعه مع اثيوبيا، وملف سد النهضة.

وتطورت العلاقات بين الخرطوم والإمارات، بعد أن قادته الأخيرة إلى مسار التطبيع مع إسرائيل.

السودان تقبل وساطة الإمارات

وقال وزير الإعلام السوداني يوم الثلاثاء إن مجلس وزراء السودان أيد مبادرة لوساطة الإمارات في نزاع مع إثيوبيا بشأن الحدود وسد النهضة الذي تشيده على النيل الأزرق، بحسب رويترز.

وتصاعدت حدة التوتر بشأن السيطرة على الأراضي الزراعية في منطقة الفشقة على حدود السودان مع إثيوبيا في الأشهر الأخيرة في حين وصلت المحادثات إلى طريق مسدود حول تشغيل سد النهضة، الذي سيؤثر على كميات المياه المتدفقة إلى دولتي المصب السودان ومصر.

وقال وزير الإعلام السوداني حمزة بلول إن مجلس الوزراء الانتقالي أيد اقتراح الوساطة الإماراتية بعد دراسته على المستوى الوزاري.

وحسب وكالة الأنباء السودانية، فإن الجهود الجديدة التي بادرت أبوظبي إلى بذلها لم تأتِ بطلب من الخرطوم، فيما لم توضّح الجهة التي دعت الإمارات إلى التدخل للعب دور الوسيط لرأب الصدع بين إثيوبيا ودولتي المصبّ مصر والسودان.

أعلن السودان قبول وساطة إماراتية في نزاعه مع اثيوبيا، وملف سد النهضة. وتطورت العلاقات بين الخرطوم والإمارات، بعد أن قادته الأخيرة إلى مسار التطبيع مع إسرائيل.

سد النهضة

واقترح السودان في السابق آلية وساطة رباعية بشأن السد تشمل الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والأمم المتحدة.

وأيدت مصر، الطرف الآخر في المحادثات المتعثرة، ذلك الاقتراح لكن لم تؤيده إثيوبيا التي قالت إنها تدعم المفاوضات التي استؤنفت بقيادة الاتحاد الأفريقي.

ولم يصدر تعليق بعد من إثيوبيا أو مصر بشأن أحدث اقتراح للوساطة.

ومن المتوقع أن تواصل إثيوبيا هذا الصيف ملء خزان السد العملاق للعام الثاني عقب الأمطار الموسمية التي تبدأ هذا الصيف.

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء، أكد رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد مجدداً في خطاب أمام البرلمان على إعادة ملء خزان السد، وزعم أن تكلفة التأجيل لمدة عام تبلغ مليار دولار.

وقال “إثيوبيا ليس لديها أي رغبة على الإطلاق في التسبب في ضرر لا لمصر ولا السودان، لكن إثيوبيا لا تريد أن تعيش في الظلام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى