مصر

 السودان: قمة إفريقية مصغرة حول “سد النهضة” الثلاثاء المقبل

أعلن وزير الري والموارد المائية في السودان “ياسر عباس”، اليوم الجمعة، عن تلقي الخرطوم دعوة من جنوب إفريقيا الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، لعقد قمة مصغرة حول سد النهضة الثلاثاء المقبل.

قمة إفريقية مصغرة

وقال عباس في تغريدة عبر تويتر: “السودان تلقى دعوة من جنوب إفريقيا، الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، للمشاركة في قمة مصغرة بشأن سد النهضة يوم 21 يوليو الجاري”.

وأضاف: “نتطلع للمشاركة في القمة بغرض التوصل لاتفاق حول ملء وتشغيل السد”.

جاء ذلك دون تفاصيل عن مكان انعقاد القمة والأطراف المشاركة فيها. لكن يرجح أن تعقد القمة افتراضيا، وأن يشارك فيها، إلى جانب السودان وجنوب إفريقيا، زعماء مصر وإثيوبيا المعنيين بملف سد النهضة.

بيان مصري

من جانبه، اتصل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، بنظيره الجنوب إفريقي “سيريل رامافوزا”، اليوم الجمعة، لبحث “حتمية بلورة اتفاق قانوني شامل بين كل الأطراف المعنية حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي”، وفق بيان الرئاسة المصرية.

وأشار اليبان المصري، أن المباحثات تناولت “تطورات الموقف الحالي لملف سد النهضة، والمفاوضات الثلاثية (بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا) التي تمت مؤخراً تحت رعاية الاتحاد الإفريقي وبحضور مراقبين دوليين”.

وبحسب البيان، شدد السيسي، على “حتمية بلورة اتفاق قانوني شامل بين كل الأطراف المعنية حول قواعد ملء وتشغيل السد الإثيوبي”.

كما جدد السيسي التأكيد على رفض الإجراءات المنفردة أحادية الجانب التي من شأنها إلحاق الضرر بحقوق بلاده في مياه نهر النيل.

وأوضح البيان أن الجانبان اتفقوا على “استمرار التنسيق المكثف بين البلدين بشأن تلك القضية الحيوية”.

بدوره قال المتحدث باسم الرئاسة المصرية “بسام راضي”، إن السيسي رفض خلال الاتصال الإجراءات المنفردة التي من شأنها إلحاق الضرر بحقوق البلاد في مياه النيل، على حد قوله.

تراجع إثيوبي

كانت وسائل إعلام إثيوبية قد أعلنت الأربعاء الماضي، على لسان وزير الري الإثيوبي “سيليشي بيكيلي”، أن أديس أبابا بدأت بالفعل في تعبئة بحيرة السد.

جاءت تلك التصريحات بعد تداول صورًا التقطتها أقمارا اصطناعية، أظهرت دخول كمية كبيرة من المياه إلى بحيرة السد في 9 يوليو الجاري. كما أعلنت السودان أن منسوب نهر النيل الأزرق قد انخفض مما عزز تصريحات بيكيلي.

وبناء على تصريحات وزير الري الإثيوبي، سارعت مصر إلى مطالبة أديس أبابا بتوضيح عاجل بشأن مدى صحة الأنباء عن بدء ملء خزان سد النهضة بمياه النيل الأزرق، في وقت قالت وسائل مصرية إن القاهرة ستلجأ إلى مجلس الأمن.

لكن الحكومة الإثيوبية، تراجعت عن تصريحاتها الأولية، وأكد بعدها الوزير الإثيوبي إن تصريحه أُسىء فهمه، وإن بلاده لم تبدأ ملء السد بعد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى