مصر

السودان يدعو رعاياه لعدم التصعيد بعد الاحتجاجات على مقتل طفل في مصر 

دعت الخارجية السودانية، أمس الثلاثاء، رعاياها في مصر، إلى ضبط النفس بعد مقتل طفل سوداني على يد عامل مصري، بمحافظة الجيزة.

عدم التصعيد

وطالبت الخارجية السودانية مواطنيها المقيمين في مصر بـ”ضبط النفس والسماح للسلطات المعنية باستكمال إجراءاتها في هذا الشأن”.

كما أعربت عن أسفها حيال “الأحداث المؤسفة التي تلت وقوع الجريمة من بعض السودانيين”، متعهدة باطلاع الرأي العام على متابعة سفارة الخرطوم بالقاهرة للأمر مع السلطات المصرية، حسب البيان ذاته.

كان الأمن المصري قد فض تجمع عزاء الطفل السوداني “محمد حسن” 12 عام،  كما فض وقفة سلمية أمام مفوضية الأمم المتحدة في القاهرة للتنديد بمقتله، واعتقل العشرات من المحتجين.

وهاجم الأمن، الوقفة الاحتجاجية للجالية السودانية، بالغاز المسيل للدموع، وقام بضرب واعتقال ما يقرب من 150 من المحتجين السودانيين.

معاناة اللاجئون في مصر

من جانبها، قالت “منصة اللاجئين في مصر” إن حادث مقتل الطفل السوداني محمد حسن، سلط الضوء على ما يعانيه اللاجئون مما وصفته بالارتفاع وتيرة العنف تجاه ملتمسي اللجوء من السودانيين والجنسيات الإفريقية بشكل عام.

وأشارت إلى أن الغضب الكبير خلال الأيام الماضية ليس سببه الحادث فحسب، ولكن سببه سلسلة من التهديدات التي يتعرض لها اللاجئون طوال الوقت وأوضاع عنصرية يعانونها، بخلاف الاعتداءات الجنسية التي تتعرض لها النساء والفتيات في مصر.

وأوضحت المنصة إلى أن كل ما يطال اللاجئين من أصحاب البشرة السمراء يحدث في غياب تام لدور المفوضية السامية للأمم المتحدة، وأن هذا الغياب ازداد عمقه مع بداية جائحة كورونا وإغلاق مكاتب المفوضية.

وتابعت: “بسبب الغضب الشديد بعد الحادثة توجه بعض اللاجئين و ملتمسي اللجوء السودانيين اليوم للتجمع السلمي أمام المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين للمطالبة بالقصاص لمحمد وتحسين أوضاع الحماية الخاصة بهم، لم يقوموا بقطع الشارع او الاعتداء على أحد أو منشأة، لكن فوجئنا أن الشرطة قامت بفض وقفتهم بدون إنذار كما وردنا أنباء عن القبض على عدد منهم”.

ونبهت إلى أنه في الوقت نفسه كان هناك تجمع أمام منزل أسرة الطفل في منطقة مساكن عثمان بمدينة 6 أكتوبر بمحافظة الجيزة لتقديم واجب العزاء وانتظار استلام جثة الفقيد، إلا أنهم فوجئوا بفض قوات الأمن لتجمع العزاء ومنع أي شخص من الوصول للمنزل كما وردت أنباء أيضا عن القبض على عدد منهم.

وأضافت منصة  اللاجئين: “كما توجه والد محمد ظهر اليوم إلى قسم شرطة 6 أكتوبر ثالث لانهاء الإجراءات واستلام جثة الفقيد لدفنها إلا أنه حتى الأن وبعد مرور أكثر من ثلاثة أيام لم تنتهي الإجراءات ولم تتسلم اسرة الفقيد تقرير الطب الشرعي ولم يتم دفنه”.

كانت النيابة العامة قد أمرت بحبس المتهم بقتل طفل سوداني عمدًا، 4 أيام على ذمة التحقيقات، وأمرت  بارسال السلاح المضبوط إلى «مصلحة الطب الشرعي» لفصحه وما يعلق به من آثار، وجارٍ استكمال التحقيقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى