دولي

السيارة التركية : حلم أربكان الذي تحقق بعد 60عاماً

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس ، تحقيق حلم ، رئيس وزراء تركيا الأسبق و مهندس المحركات  نجم الدين أربكان، الذي صنع أول سيارة تركية عام 1960، وكان عمره آنذاك 34 عاما.

فديوا السيارة 

جاء ذلك خلال مشاركة أردوغان في مراسم الكشف عن أول سيارة تركية كهربائية محلية الصنع في ولاية قوجة إيلي غربي تركيا.

وأعرب أردوغان عن سعادته بهذا الإنجاز العظيم ، واصافاً اليوم بالتاريخي.

السيارة التركية

ومن أبرز تصريحات الرئيس التركي في مراسم التعريف بالسيارة التركية :

  • نشهد يومًا تاريخيًا بالنسبة إلى تركيا التي يتحول حلمها إلى حقيقة بعد 60 عامًا.

  • أكثر من 100 مهندس تركي واصلوا ليلهم مع نهارهم لإنجاز مشروع السيارة المحلية.

  • تركيا لم تعد مجرد سوق للتكنولوجيات الجديدة بل باتت من ضمن البلدان المنتجة والمصدرة لها للعالم بأسره.

  • لم نحصل على ترخيص أو تفويض من أي جهة في مشروع السيارة المحلية فنحن من نحدد جميع أنواع الخصائص الفنية للسيارة بأنفسنا.

  • السيارة المحلية لن تلوث البيئة إطلاقًا لأنها ستعمل بدون انبعاثات تمامًا.

  • تركيا ستصنع أول سيارة كهربائية رياضية متعددة الأغراض (SUV) غير كلاسيكية في أوروبا.

  • البنية التحتية لشحن السيارة المحلية في تركيا ستكون جاهزة بالكامل بحلول عام 2022.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية أن السيارة التي ستعمل بالطاقة الكهربائية بشكل كامل حظيت باهتمام كبير من المتابعين.

وتباينت ردود أفعال رواد مواقع التواصل الاجتماعي، عن لحظة الإعلان عن السيارة، فالبعض ربطه بلحظة إعلان الجمهورية التركية فى عام 1923. فيما اعتبره البعض الآخر إشارة إلى عام 1453 الذي تم فيه فتح إسطنبول، على يد السلطان العثماني محمد الفاتح.

يذكر أنه فى عام 2017، طالب أردوغان بتسريع مشروع السيارة المحلية التركية ، لتكون في الأسواق بحلول 2021.

وأعلن أردوغان أسماء خمس شركات محلية مشاركة في المشروع، وهي مجموعة الأناضول، وبي إم سي، وكراجا القابضة، ومجموعة توركسيل، و زورلو القابضة.

 وقال أردوغان أنه سيشتري أول سيارة تنزل إلى السوق منها.

ولفت أردوغان إلى أن الأمر ليس مجرد إنتاج سيارة وحسب، بل المنافسة على الصعيد العالمي في هذا المجال، من خلال التكنولوجيا والخبرات الناجمة عن المشروع.

 وقال وزير الصناعة والتكنولوجيا : السيارة المحلية ستخفف عبء على تركيا في استيراد البترول من الخارج، لأنها تستهلك 2 لتر من الوقود لكل 100 كيلو متر.

حلم نجم الدين أربكان

كان مؤسس حزب الرفاه الإسلامي، نجم الدين أربكان مصمما على حلم إنشاء أول سيارة تركيه ، ومع وصوله للحكومة عام 1996 أطلق مشروع أول محرك تنتجه دولة مسلمة “المحرك الفضي”، لكن لم يكمل مشروعه بعد الانقلاب عليه.

ويعد أربكان أول من وضع حجر الأساس لصناعة السيارات في تركيا:

  • تخرج من كلية الهندسة.

  • حصل على درجة الدكتوراه من جامعة أخن الألمانية في هندسة المحركات عام 1956.

  •  عمل أثناء دراسته في ألمانيا رئيساً لمهندسي الأبحاث في مصانع محركات “كلوفز – هومبولدت – دويتز” بمدينة كولونيا.

  •  وأصبح بروفيسيراً لمادة المحركات في الجامعات الألمانية .

  •  ترأس اتحاد النقابات التجارية، قبل انتخابه عضوا في مجلس النواب عن مدينة قونيا.

  •  قام بتأسيس مصنع المحرك الفضي الذي بدأ في تصنيع محركات الديزل، وبدأ إنتاجها الفعلي عام 1960، ولا تزال هذه الشركة تعمل حتى الآن، وتنتج نحو ثلاثين ألف محرك ديزل سنوياً.

  • أنتج أول سيارة محلية، سميت دفريم بمعنى “الثورة”، تبعها بثلاث سيارات آخرى فى 1961

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى