مصر

 السيسي: أنا مسؤول عن إحياء 100 مليون نفس !!

أثار الرئيس السيسي الجدل بمجدداً بزعم مسؤوليته عن إحياء 100 مليون نفس.

مسؤول عن إحياء 100 مليون نفس

وقال الديكتاتور السيسي، كما يطلق عليه فى الصحافة الغربية، وهو قائد انقلاب 2013، ومتهم بإهدار عشرات المليارات من المال العام فى بلاده، إنّه مسؤول عن إحياء 100 مليون نفس، والحفاظ على كل هؤلاء ليس أمرا يسيرا.

وتابع  السيسي : “أخي في المجر لديه 10 ملايين، وفي بولندا يوجد 40 مليون، وفي تيشكيا نحو 10 ملايين أيضا، أما في مصر فلديّ 100 مليون بينهم 65% شباب، يريد الحياة ولديه أمل”.

قمة فيشجراد

وأضاف السيسي، خلال كلمته في قمة فيشجراد المنعقدة في العاصمة المجرية بودابست، “عاوز أقول لأصدقائنا في فيشجراد، أنا بشكركم على مواقفكم الداعمة لمصر في كل المجالات، وبطلب منكم المزيد”.

وأضاف : “الهجرة غير الشرعية تعكس واحدًا من أشكال حقوق الإنسان المفقودة بمنطقتنا من منظور مختلف، وحقوق لم تتوافر، متسائلا: “هل الدول الأوروبية مستعدة للمساهمة والمشاركة مع هذه الدول لتحسين أوضاعها السياسية والاقتصادية والثقافية، حتى نصل لمقاربة مختلفة لفهم ما يخص حقوق الإنسان، وهي دائما موضوع جدلي بينا وبين أصدقائنا الأوروبيين”.

وتابع: “أنا مش رافض نتكلم في الموضوع ونناقشه، ولكن من أنهي مقاربة؟، مقاربة إنك توفر حياة كريمة لـ100 مليون مصري”.

حقوق الإنسان

وتساءل السيسي أيضا، إن كانت دول أوروبا مهتمة ومستعدة للتعاون مع مصر لتوفير حقوق الإنسان، كما تساءل عن استعداد أوروبا لنقل جزء من صناعتها لتوطينه في مصر، وتوفير فرص عمل لأكثر من 65% من الشباب، موضحا: “هل انتوا مستعدين تعملوا ده؟، ولا بنطلب من القيادة السياسية بس توفر المعايير اللي انتوا متصورينها؟، أتصور لازم يكون في شكل أعمق في النقاش والحوار بينا في هذا الأمر”.

نظام فاشي

ويعتقل السيسي 60 ألف من معارضيه فى ظروف بالغة القسوة منذ 8 أعوام.

ويلاقي المعتقلون صنوفاً من التجويع والتعرية والحبس الإنفرادي والمنع من الزيارات والعلاج، فى شكل يتجاوز الفاشيات الغربية فى بدايات القرن الماضي.

كما يخفي آلاف المعارضين قسرياً، حيث يجري قتلهم خارج إطار القضاء، بحجج ومزاعم واهية .

وهذه هي المرة الثانية التي تنعقد فيها قمة تجمع “فيشجراد”، وكانت الأولى عام 2017، ومن المقرر أن تتناول عددًا من الموضوعات، وعلى رأسها دور مصر في منطقة الشرق الأوسط، والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية.

وتأسست مجموعة فيشجراد أو v4 في 1991 بين بولندا والمجر والتشيك وسلوفاكيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى