مصر

السيسي: الاستقرار مهم ولو الناس اتحركوا هيهدموا مصر

شدد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي  على أهمية الاستقرار كضمانة لتحقيق التنمية.

جاء ذلك على هامش كلمته أثناء فعاليات افتتاح عدد من المشروعات فى دمياط اليوم .

مؤكداً على أهمية توعية الشباب في المدارس والجامعات والمساجد والكنائس، بخطورة التحركات الداخلية بالدول.

وأضاف السيسي:”إن الدولة تبذل مجهودا كبيرا لكي تقنع الشعب المصري بما تفعله”.

وتابع : “الناس كلها بتقول هو مستعجل كده ليه، لكن كل ده علشان نعمل مناعة لشبابنا الصغير”.

وشدد على ضرورة توعية الشباب بأهمية تحقيق الاستقرار.

ونفى السيسي وجود خطر أو تحركات داخل مصر مناوئة له، قائلا:” مفيش حاجة عندي، لكني لن انتظر حتى تكون هناك تحركات عندي كي أنبه المصريين، لذلك سأظل أكرر ثم أكرر تلك التحذيرات حتى تكون لدينا مناعة ضد أي حد يحاول ويسعى لهدم وتدمير بلادنا”.

 وتابع : “سأظل أكررها كي أكون أمام الله قدمت ما يجب علي فعله مع الناس في مصر، وأفهمتهم مدى خطورة الضرر الذي ينتج عن أي تحرك”.

وأكد السيسي أن الدولة لا يمكن أن تغيب عن مصالح مواطنيها ، موضحا أن الدولة أصبحت تتعامل مع ملفات لم يتم التعامل معها من 100 عام ومنها تطوير بحيرة المنزلة.

وأضاف : “والله اللي بيتعمل في مصر لم يخطر على بال أحد، ولا أحد يتوقع ما يحدث في مصر”.

وتابع : “لو لم تبدأ الدولة في تطوير البحيرة لتقلصت مساحتها وتردى إنتاجها من الأسماك”.

واستطرد قائلا: “مفيش تحدى خطر على مصر إلا من داخل مصر، وأرجو أن تنظروا للمنطقة حولكم”، مشيدًا بالحال الاقتصادي الحالي .

وقال السيسي إن “الوضع الاقتصادي في العام 2016 كان كارثيا، إلا أنه اليوم أفضل بكثير و سيتحسن أكثر خلال الفترة المقبلة”.

 مضيفًا : بأنه يكرر كلامه مرارا وتكرارًا حتى يكتسب الشباب الصغير مناعة.

ووجه السيسي، قطاعات المسئولين والإعلام بتوضيح ما يتم إنجازه في الدولة للمواطن.

وفيما يتعلق بالكهرباء ، أعلن السيسي أن الدولة صرفت 615 مليار جنيه، لتحسين خدمات الكهرباء.

وأضاف :”مصر أصبحت جسرًا لنقل الكهرباء، وأنه حينما تنتهي انشاءات المحولات ومحطات الكهرباء، لن يشعر المواطن بضعفها أيًا كان موقعه الجغرافي”.

وعاتب السيسي أهل دمياط متسائلا: “الناس بطلت تحلم وتجري على حلمها ولا إيه، إحنا مغيرناش كتير في تطوير الأثاث”.

وأضاف: ” القضاء على العشوائيات حلم حلمته وأنا صغير، ولما جت الفرصة جريت على حلمي وربنا مكني من تنفيذه”، مضيفًا بأنه يطمح للوصول إلى مستوى عالمي في صناعة الأثاث، وهذا هو الهدف من انشاء مدينة الاثاث.

كان موقع ميديا بارت قد نسب إلى دبلوماسي فرنسي متمرس قوله “في الفوضى الحالية، لدينا سببان وجيهان لعدم إغضاب مصر، حيث إن استقرارها هش ويجب عدم إضعافها، كما أنها من أفضل عملائنا في صفقات الأسلحة. إنها السياسة الواقعية. في مجال حقوق الإنسان نفعل ما في وسعنا، أي ليس الكثير، كأن نتدخل بسرية وبشكل رمزي قد لا يكون له تأثير لطلب تحرير ناشط أو صحفي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى