مصر

السيسي: حاولت إقناع عدلي منصور بالترشح للرئاسة لكنه رفض

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، على عظم المسؤولية في عنق من يتولى منصب رئاسة الجمهورية.

وقال أنه حاول مرارا على مدى شهور عديدة إقناع الرئيس الأسبق المستشار عدلي منصور بالترشح لانتخابات الرئاسة لكنه رفض بشدة لاقتناعه بما يمثله هذا الموقع من تحد كبير للإنسان في دينه ودنياه وآخرته.

جاء ذلك في مداخلة للسيسي في احتفال مصر بذكرى المولد النبوي الشريف أعاد فيها إلى الأذهان ما كان قد طلبه من المواطنين من تفويض حتى يتمكن من مواجهة الإرهاب الأسود وبناء الوطن.

وقال السيسي إن منصب الرئاسة بالنسبة له وفي مفهومه ويقينه ليس مسالة تتعلق برئيس ونظام بل بكونها قضية بناء أمة والدفاع عنها وحمايتها حتى تتبوأ المكان الرفيع الذي تستحقه.

وشدد السيسي على عزمه الذي لا يلين ، من أجل الدين ، في مواجهة الشر وأهله، مشيرا إلى أن الشعب المصري العظيم هو في نضال مستمر لمواجهة الإرهاب الذي يسيء إلى الأمة وإلى الدين.

ولقيت التصريحات سخرية واسعة على مواقع التواصل الإجتماعي .

وقال أحد رواد التواصل الإجتماعي : كيف كان يمكن لعدلي منصور أن يقبل المنصب ويتركك وزيراً للدفاع وهو يرى مصير د/ محمد مرسي رئيس الجمهورية بأم عينيه.

فيما قال سياسيون إن هذا الكلام ، محض أكاذيب ، لأن الإعداد للترشح بدأ مبكراً للغاية، وبحسب مدير مكتبه، الذي قال وقتها: “هناك قرار داخلي بين القيادات العسكرية، وتوافق عربي، في إشارة للسعودية والإمارات، ودعم إقليمي، في إشارة إلى رضا إسرائيلي، على ترشح الفريق السيسي الذي كان وزيراً للدفاع.

كان المقاول والفنان محمد علي قد صرح فى تسجيلاته ، إنه من اليوم الثالث لتعينه وزيراً للدفاع ، كان الجميع يشيرون الى السيسي باعتباره رئيس مصر القادم .
ومن ضمن التعليقات الساخرة غرد الصحفي سليم عزوز بقوله :

لم يكذب طوال حكمه

كما تضمنت كلمة السيسي، عدة رسائل، من بينها: أنه “لم يكذب عليهم طوال فترة حكمه، وحتى قبل ذلك، وأنه يدرك المسئولية التي يحملها إدراكا تاما”.
وأضاف : “حتى وأنا وسط أهل السياسة واللوع عمري ما كذبت، لأني بقتدي بالنبي صلى الله عليه وسلم”.

وأضاف : “إحنا عايزين مصر تتحط في المكان اللي ربنا يقدرنا عليه، وده لأنني لا أنسى مواجهة الشر وأهله، سواء الآن أو من سنوات طويلة سابقة… وطول السنين اللي فاتت الناس اللي تعرفني عارفة إني عمري ما كذبت، لأن النبي كان قائداً ناجحاً بسبب الصلة بينه وبين ربنا، وربنا يجعلنا من أهل هذه الصلة!”.

وتابع : “عندي إرادة لا تلين في مجابهة الإرهاب والإرهابيين، وهي إرادة لا تلين، لأني أواجه من أجل خاطر الدين، كل دين”
وأضاف : ” لأن ما حدث كان له تأثير سلبي على فكرة الأديان، والاعتقاد في الله سبحانه وتعالى”، مدعياً أن “الناس تشككت وقالت إيه الأديان دي اللي بتطلع تقتل وتدمر في الناس بالشكل ده”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى