مصر

السيسي: لا مصالحة مع من يريد هدم مصر .. ويحذر من قوى تريد الحكم

فى خطاب جديد مكرر، زعم الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأحد، أن مصر تواجه تحديا كبيًرا، عنوانه استقرار الدولة.

ويلعب السيسي على وتر إستقرار الدولة منذ انقلاب 2013، ويأتي الخطاب، بعد أن شهدت بعض المحافظات احتجاجات على مدار عدة أيام طالبته بالتنحي، ووصفته بالفاشل، على إثر توجيهه لحملات إزالة وهدم، شردت مئات الآلاف من المواطنين.

السيسي: لا مصالحة

وزعم السيسي، في كلمة ألقاها خلال فعاليات الندوة التثقيفية الـ 32 للقوات المسلحة أنه لا يمكن المصالحة مع من يريد هدم مصر، أو تشريد شعبها.

وأضاف : “الحروب المباشرة كانت تستخدم في الماضي لإسقاط الدولة وهزيمتها وعرقلة تقدمها، ولكن الآن هناك أجيالا جديدة للحروب تتعامل مع قضايانا وتحدياتنا، ويعاد تصديرها للرأي العام في مصر، لتحويله أداة تدمر للدولة.

راهنت على الوعي

وتابع السيسي: ” إن مصر تحتاج إلى مزيد من الجهد والعمل مُطالبًا المواطنين بالوعي “

وأضاف السيسي: ” كان أمامنا حلان للإصلاح.. وراهنت على الوعي “.

معتبراً أن وعي الشعب المصري للتحديات يجعل تجاوزها متاحاً.

كما لفت إلى أن هناك قوى ـ لم يسمها – تسعى للوصول للحكم لا تعرف حجم التحديات التي تواجه البلاد.

وزعم أن “ما تحقق في 5 سنوات في مصر تجاوز عمل 20 عاما”. ورأى أن خبرة مصر التاريخية مع الحروب والأزمات تتطلب الوعي بضرورة الحفاظ على الدولة.

يذكر أن مصر تعاني مشكلات اقتصادية جمة.

ووصلت القروض التي فتح السيسي باب البلاد على مصراعيه أمامها، إلى أرقام غير مسبوقة وباتت تقترب من حاجز 130 مليار دولار.

وزاد الفقر إلى مستويات غير مسبوقة، وبات أكثر من ثلثي سكان البلاد يترنحون على خطه، بحسب البنك الدولي.

ودشن ناشطون على منصات التواصل الإجتماعي عدة هاشتاجات مسيئة للسيسي، تربعت على قائمة الترند المصري والعربي للأعلى تداولاً على مدار 3 أسابيع.

ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى