مصر

السيسي يأمر بالاستعداد لسيناريو تخفيف أحمال السفينة الجانحة في قناة السويس

أعلن أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، اليوم الأحد، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي، أمر بالاستعداد لسيناريو تخفيف أحمال السفينة العملاقة “إيفر غيفن” العالقة في قناة السويس.

وأشار ربيع إلى أن مصر قد تطلب مساعدة دولية إذا تطلّب الأمر من أجل تخفيف أحمال السفينة.

كان أسامة ربيع قد صرح أمس السبت، إنه يأمل ألا يكون من الضروري اللجوء إلى إخراج بعض الحاويات من السفينة، وعددها 18300 حاوية، لتخفيف حمولتها.

تفريغ الحمولة

وبحسب خبراء، يمثل إفراغ حمولة السفينة مهمة صعبة تتطلب إمكانيات كبيرة، كما أنه قد يفتح باباً أمام كمّ كبير من مطالب التعويضات، فمن المحتمل أن يطالب مالكو البضائع على متن السفينة “إيفر غيفن” بمبالغ التأمين من شركات التأمين الخاصة بهم، خصوصاً إذا ما تعرضت الحمولة لأضرار.

وتقدر الحمولة الإجمالية لسفينة “إيفر غيفن” بـ224 ألف طن، ويحتاج تفريغ الحمولة لعمل شاق وطويل، إذا يبلغ طول السفينة 400 متر، وعرضها 59 متراً.

وكانت وكالة رويترز قد نقلت عن متخصص بمجال الشحن قوله إن “إنزال الحمولة قد يكون عملية لوجستية طويلة ومعقدة، نظراً لحجم السفينة ووضعها”.

تأهب ميناء العقبة

في ذات السياق، رفعت الهيئة البحرية الأردنية حالة التأهب على موانئ العقبة للحفاظ على السلامة البحرية، بالتعاون مع الجهات البحرية والمينائية وذات العلاقة، استعدادا لتعويم الباخرة الجانحة في قناة السويس.

وقال مدير عام الهيئة، محمد سلمان، في تصريحات صحفية، إن الهيئة وضعت خطة متكاملة بالتعاون مع جميع الشركاء في القطاعين العام والخاصة، لتفويج السفن القادمة من قناة السويس.

ولفت إلى أن ذلك سيتم بعد فتح القناة وتعويم الباخرة الجانحة، بهدف السلامة العامة على أرصفة الموانئ، فمن المتوقع تدفق أكثر من 13 سفينة مرة واحدة إلى ميناء العقبة محملة بالبضائع والحاويات والأغنام والسيارات والمواد الكيماوية.

كانت السفينة العملاقة “إيفر غيفن”، وهي سفينة يابانية ترفع علم بنما وتنقل بضائع بين آسيا وأوروبا، قد علقت يوم الثلاثاء الماضي في ممر أحادي في القناة.

 وفشلت السلطات المصرية منذ ذلك الحين من تحريك السفينة، وتوقفت حركة مرور البضائع عبر القناة التي تقدر بأكثر من 9 مليارات دولار يوميا ما زاد من تعطيل شبكة الشحن العالمية المتوترة بالفعل بسبب جائحة فيروس كورونا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى