مصر

 السيسي يدعو لإعادة التفكير فى المعتقد

دعا الرئيس عبد الفتاح السيسي عموم المصريين إلى إعادة التفكير فى المعتقد.

وقال “القضية الأهم في البلاد هي قضية الوعي بمفهومها الشامل” مشيراً إلى أهمية “إجراء إعادة صياغة لفهم المعتقد الذي نؤمن به”.

إعادة التفكير فى المعتقد

وقال السيسي فى مداخلة مع قناة “صدى البلد”: “أتصور أن القضية الأهم هي الوعي بمفهومها الشامل، سواء الوعي بالدين، كلنا أتولدنا والمسلم مسلم بالبطاقة، ولكن علينا إعادة صياغة فهمنا للمعتقد الذي نؤمن به، عندك استعداد تمشي بمسيرة بحث في المسار ده لتصل للحقيقية”.

وأضاف: “كلنا اتولدنا المسلم مسلم والمسيحي مسيحي، حد عارف إنه المفروض نعيد صياغة فهمنا للمعتقد، فكرنا ولا خايفين نفكر”، مضيفًا “تكلفة الإصلاح هائلة ويدفعها المصلح، ولا يمكن أن يكون محل رضا من الآخرين، لأنه يتحرك عكس المسار المعتاد”.

تجديد الخطاب الديني

وأعاد السيسي فتح ملف الخطاب الديني، الذي دأب على التلويح بضرورة تجديدة منذ توليه السلطة في 2014، وأثار من خلاله جدلًا واسعًا وصل إلى حد الصدام مع الأزهر في 2017 بعد إعلان رغبته في حظر الطلاق الشفوي.

ودعا السيسي السيناريست عبد الرحيم كمال إلى كتابة المزيد من الأعمال التي تستهدف تجديد الخطاب الديني، وأضاف “جهز اللي أنت عايزه وأنا معاك”.. وأضاف : “بطلب منك تعمل عمل تحشد فيه كل الموهبة وكل الفن وتجهزه وتشوف كمان زمايلك (…) قضيتنا هي الوعي، هدفنا تحصين أبنائنا وشبابنا”.

وهاجم السيسي مجدداً من وصفهم بالمعادين الذين يلبسون ويتحدثون بلسان الشعب، دعا إلى تحصين الشباب ضد فكرة إسقاط الدول، كما حدث بأفغانستان بزعمه.

وأثار حديث السيسي جدلاً على منصات التواصل الإجتماعي، واستغرب المدونون الحديث عن فكرة التجديد، مقابل اعتقال عشرات الآلاف، وتقنين القمع والانتهاكات التي لا تتوقف، والتي طالت النساء والأطفال.

بينما رأى  البعض أن الخطاب يشكك فى الثوابت، ويدعو صراحة للإلحاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى