مصر

السيسي يستعطف الجماهير ويتراجع عن تهديداته: بدا خائفاً

تراجع السيسي الخائف عن تهديداته باستخدام الجيش لإبادة القرى التي ارتكبت مخالفات بناء، وعن قرار وقف البناء لستة أشهر، والذي تسبب فى ارتفاع حاد فى نسبة البطالة، وذلك على وقع الاحتجاجات المناهضة لحكمه والتي تواصلت لليوم السابع مساء أمس.

السيسي يستعطف الجماهير ويتراجع عن تهديداته

وبدا السيسي خائفاً وهو يستعطف الجماهير بعكس خطابه السابق فى نهاية أغسطس والذي هدد فيه بإمكانية نشر الجيش على كافة القرى المصرية لإزالة الأبنية المخالفة للقانون المقامة على أراضيها، خاصة الاعتداء على الأراضي الزراعية.

واعتبر السيسي خلال افتتاحه بعض المشاريع في مدينة الإسكندرية في 28 أغسطس الماضي أن الاعتداء على أراضي الدولة لا يقل خطورة عن سد النهضة الإثيوبي، كما أنه خطر مثلُ خطر الإرهاب وفق تعبيره.

وخيّر الرئيس المصري، بلغة غاضبة، المصريين بين أن تكون بلدهم بلد قانون أو أن يترك منصبه، وأضاف أن السلطات وفرت معدات هندسية كافية لإزالة كافة التعديات على أراضي الغير.

وزعم السيسي فى خطابه اليوم، خلال افتتاحه عدد من المشروعات الجديدة بمنطقة مسطرد، أن القوى التي تتربص بالدول تحت دعاوى دينية لا يمكن أن تقوم لها قائمة “طالما أنها تتخذ الدين ستارا لأهدافها التي لا تخرج أبدا عن هدف تدمير الدول”.

دعاوى التغيير مدمرة

وزعم السيسي إن دولا “لم يسمها” تجاوزت خسائرها جراء تعرضها للتخريب أكثر من 400 مليار دولار، مشيرا الى أن هذه الخسائر ليست للتطوير أو الإضافة ولكنها، وحسب تقديرات الأمم المتحدة ، تقديرا للخسائر التى ترتبت على الدعاوى المغرضة المغلفة بدعاوي التغيير ولكنها أدت إلى التخريب .

وقاد السيسي انقلاب عسكري ضد سلطة منتخبة ديمقراطياً في 2013، قبل أقل من عام على تسلمها الحكم.

وتوجه السيسي بالشكر لجموع الشعب المصري، لعدم استجابتهم لدعاوي المتربصين بالبلاد، بحسب زعمه.

وقال إن الشعب المصري أثبت ويثبت دوما على إنه يتمتع بوعي كبير ، وأنه يراهن دوما على ايجابية وتفاعل الشعب مع قضاياه الوطنية.

وزعم أن “المتربصين والمشككين دوما ما يستغلون أية إجراءات أو ترتيبات تتخذها الدولة لاستثارة الناس في مصر ، ولكن الناس لديها وعي كبير وايجابي”.

السيسي يتراجع

كما زعم أن خطة تطوير الدولة المصرية الجاري تنفيذها حاليا، ينفق عليها مخصصات مالية كبيرة، منوها إلى أن الجانب الأكبر من مشروعات ومخصصات التطوير تنفق لعلاج عدم الاهتمام بالبنية التحتية والخدمية طوال عدة عقود.

وفى تراجع جديد عن مواقفه المتشددة، طالب السيسي الحكومة بسرعة الانتهاء من وضع الترتيبات الجديدة لعمليات البناء داخل المدن على مستوي البلاد، بما يسهم في عودة نشاط قطاع البناء الذى تأثر نتيجة قرار وقف إصدار تراخيص البناء لحين إصدار القرارات التنظيمية الجديدة التى تستهدف القضاء على فوضى البناء والعشوائيات.

ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى