مصر

السيسي يستولي على مجمع التحرير والحزب الوطني ووزارة الداخلية لصندوق تحيا مصر

أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي الاستيلاء على أراضي مجمع التحرير، والحزب الوطني المنحل، والمقر الإداري لوزارة الداخلية، لصالح صندوق تحيا مصر الذي يخضع لسيطرته، بلا حسيب أو رقيب.

السيسي يستولي على مجمع التحرير

ونشرت الجريدة الرسمية، في عددها 33 مكرر (ح)، قرار رئيس جمهورية مصر العربية، رقم 459 لسنة 2020، بأن تزال صفة النفع العام عن عدد من أملاك الدولة العامة.

وجاءت المادة الثانية: «تنقل ملكية العقارات التالى بياناتها فيما بعد وفقا للخرائط والإحداثيات المرفقة لصالح صندوق مصر، وتقيد في دفاتره»، وهي:

أرض ومبنى مجمع التحرير بمساحة 3.055 فدان تعادل 12832م.
أرض ومباني المقر الإداري لوزارة الداخلية «المبنى القديم» بمساحة 4.60 فدان تعادل 19349.8م.
أرض الحزب الوطني المنقضي بجوار المتحف المصري بمساحة 3.95 فدان تعادل 166612.68م.
أرض ومباني القرية التعليمية الاستكشافية بمدينة السادس من أكتوبر بمساحة 25553.98265م.
أرض ومباني الكونية بمدينة السادس من أكتوبر بمساحة 679842.8115م.
أرض ومباني ملحق معهد ناصر بـ كورنيش شبرا مصر بمساحة 13727.452م.
أرض حديقة الأندلس و “حديقة الحيوان بطنطا” بمحافظة الغربية بمساحة 5.96 فدان تعادل 25035.083م.
وجاءت في المادة الثالثة: يودع هذا القرار مكتب الشهر العقاري المختص بغير رسوم، ويترتب على هذا الإيداع أثار الشهر القانونية.
المادة الرابعة، ينشر هذا القرار في الجريدة الرسمية ويعمل به من اليوم التالي لتاريخ نشره.

مجمع التحرير

ومجمع المصالح الحكومية المعروف اختصاراً بمجمع التحرير، قام بتصميمه د.م محمد كمال إسماعيل عام 1951 بتكليف من الملك فاروق.

ويعتبر مجمع التحرير مبنى إداري لإدارات مختلفة، ويعمل به تسعة آلاف موظف حكومي، ويتكون من 14 دوراً، وتكلف إنشائه قرابة 2 مليون جنيه وقتها، وتم بنائه على مساحة 28 ألف متر وارتفاعه

ويعتبر مجمع التحرير مبنى إداري لإدارات مختلفة، ويعمل به تسعة آلاف موظف حكومي، ويتكون من 14 دوراً، وتكلف إنشائه قرابة 2 مليون جنيه وقتها، وتم بنائه على مساحة 28 ألف متر وارتفاعه 55 متراً وبه 1356 حجرة للموظفين، ويتميز بالصالات الواسعة والمناور والنوافذ العديدة والممرات الكثيرة بكل دور.

ويعتبر أثر تاريخي، متعدد الأشكال والأبعاد، فإذا نظرت له وأنت تقف قبل جامع عمر مكرم، سيبدو لك، كمقدمة سفينة على قدر كبير من الرشاقة، خطوطها الجانبية تنساب بنعومة. وإذا نظرت له من شارع الشيخ ريحان، أى إلى ظهر المجمع، سترى ما يشبه جزءا من دائرة، قمتها زاحفة نحوك، تتسم بالحيوية. وإذا وقفت في منتصف الميدان، فإن المجمع سيتخذ هيئة القوس، مرنا وقويا.

صندوق تحيا مصر

يذكر أن صندوق تحيا مصر، يقع بالكامل تحت سيطرة السيسي، لا يخضع لأي نوع من الرقابة، وهو محصن ضد أي مساءلات قانونية .

و يتيح هذا النقل، سرعة التصرف في الأصول المملوكة للدولة لحساب النظام، أو لصالح المستثمرين.

ما يفتح الباب بشكل تلقائي لخصخصة آلاف الكيانات الحكومية، كما تنص المادة 19 من قانون الصندوق السيادي الصادر فى 2018، على إعفاء المعاملات البينية للصندوق والكيانات المملوكة له من الضرائب والرسوم، باستثناء توزيعات الأرباح.

ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى