مصر

السيسي يهاجم معارضيه بسبب كورونا: لن ينتهوا (فيديو)

هاجم الرئيس عبد الفتاح السيسي معارضيه مجددًا. وعلى رأسهم جماعة الإخوان المسلمين، للتغطية على فشله في مواجهة فيروس كورونا.

وطالب السيسي الشعب المصري، في خطاب على هامش تفقده بعض معدات القوات المسلحة، بعدم الإنصات إلى المشككين في القيادة السياسية. وقال: “في كل مرحلة الناس بتشكك في كل حاجة”.

السيسي

وتابع السيسي: “قالوا مش هنقدر نعمل قناة السويس وعملناها. قالوا مش هنقدر نسدد فلوس الناس ولما جه وقت السداد اتسددت. وقالوا مش هنقدر نحل مشكلات الكهرباء وقدرنا.” موضحًا: “إحنا قدرنا على كل مشكلة واجهتنا مع بعض”.

وأوضح أن المواجهة مع من يسميهم أهل الشر لن تنتهي. وأضاف: “إلا لو وافقتوا أنهم يبقوا معاكم تاني لحد ما ينظموا أنفسهم خلال من 3 إلى 4 سنوات. وهينظموا نفسهم، وهيرجعوا يهاجموكم تاني”.

 وبالتزامن مع هجوم السيسي على معارضيه ، أصدر المرصد التابع لدار الافتاء، بيانًا هاجم فيه مؤتمر جماعة الإخوان المسلمين حول التعامل مع فيروس كورونا، وزعم أنه يحمل بين ثناياه دوافع خبيثة، كما بدأ إعلاميون محسوبون على النظام حملة إعلامية ضد الجماعة منذ مساء أمس.

 وبخلاف الهجوم على معارضيه، زعم السيسي أنه ينزل إلى الشارع متخفيًا لمتابعة إجراءات مقاومة تفشي كورونا.

 وفى إشارة إلى توزيع بعض الدول كمامات مجانية على الشعب، قال السيسي: “الأمر لو محتاج كمامات كنا وزعناها بنصف التكلفة أو بدون تكلفة، احنا لابسين الكمامات عشان نوصل الرسالة”.

 

 كما أشار السيسي في كلمته إلى حرصه على عدم إفزاع الشعب، وبث الخوف من فيروس كورونا بين المواطنين.

 مواجهة كورونا 

كانت صحيفة الجارديان البريطانية قد سلطت الضوء على غياب الشفافية في مصر بشأن أزمة كورونا، وتأثيرها المتوقع على انتشار الفيروس.

وأوضحت الصحيفة في تقرير أن بيئة التعتيم والتشكك دفعت الحكومة المصرية إلى أن تكون أسوأ عدو لنفسها، وفاقمت ما كان يخشاه المسئولون المصريون، وهو أن يشك العالم في تغطيتهم الحجم الحقيقي للعدوى، ودفعت الآخرين للتساؤل عما تخفيه.

كانت الأربع والعشرين ساعة الأخيرة قد شهدت وفاة اثنين من المشاهير في مصر، هما رئيس الوزراء الليبي السابق محمود جبريل، الذي أصيب بكورونا أثناء زيارته إلى القاهرة، والدبلوماسي ورجل الأعمال منصور الجمال، والذي أصيب بالفيروس في منتجعه بالعين السخنة.

وعدا ذلك شكك مراقبون في الأرقام الرسمية لعدد حالات الإصابات والوفاة بفعل الفيروس التاجي، مستشهدين بأن مصر لم تجرِ سوى 25000 اختبار فقط، بمعدل 224 اختبار لكل مليون مواطن.

 

ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى