مصر

السيسي يهدد.. “لدينا القدرة العسكرية على التدخل المباشر في ليبيا”

صرح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس الأحد، أن مصر قادرة على التدخل العسكري المباشر في ليبيا، لكن مصر أحجمت لأن الشعب الليبي لن ينسى لها ذلك التدخل، على حد وصفه.

وقال السيسي، خلال جلسة سبل تعزيز التعاون بين دول المتوسط وتعزيز المصالح المشتركة، ضمن فعاليات منتدى شباب العالم: “مين اللي له مساس لأمننا القومي بشكل مباشر؟، أمننا القومي في مصر يمس بشكل مباشر من الموقف في ليبيا”.

وتابع السيسي: ” لدينا القدرة على التدخل المباشر في ليبيا، لكن احترمنا ظروف ليبيا وقولنا نحافظ على علاقة الأخوة مع الشعب الليبي”.

وأضاف السيسي خلال كلمته: “حكومة الوفاق الوطني في ليبيا أسيرة للمليشيات المسلحة والإرهابية في العاصمة طرابلس”.

وتساءل السيسي “لماذا لا توجد لدى الحكومة الليبية إرادة حرة وحقيقية؟ هذا لأن الحكومة في طرابلس رهينة للمليشيات المسلحة والإرهابية”.

واستطرد قائلًا: “لو تركنا دول الساحل والصحراء في أفريقيا بمفردها أمام الإرهاب فسيحدث نزوح جماعي وتدمير للتنمية في دولنا الأفريقية وإنشاء ما تسمى دولة الإرهاب”.

وشدد على أنه “لا بد أن يكون لنا موقف حازم مع الدول الداعمة للإرهاب، ولا بد أن نتكاتف مع الدول التي تواجه الإرهاب كظاهرة تنمو ولا تقل، لقد حذرت من العناصر التي ستعود بعد انتهاء مهمتها الإرهابية في سوريا”.

وزعم السيسي أن استعادة الأمن في المنطقة سواء في سوريا أو لبيبا أو العراق مرهون باستعادة الجيوش الوطنية بتوجهاتها الوطنية ودورها الحقيقي.

وقال: ” الجيش الوطني هو المسؤول عن الاستقرار والأمن، الهدف من رؤيتنا لدعم الجيوش هو ألا نسمح بحالة عدم استقرار تستمر في أي دولة نتيجة وجود قوى أخرى تنازع الاستقرار لتنفيذ أجندتها”.

يذكر أن مصر تدعم المشير خليفة حفتر الذي يقود حملة عسكرية ضد حكومة الوفاق الشرعية والمعترف بها دوليًا في طرابلس والتي تحظى بدعم من تركيا.

وتتزامن تصريحات السيسي مع زيارة رئيس حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليًا “فايز السراج”، إلى تركيا ولقائه مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لمناقشة آليات تفعيل مذكرتي التفاهم واللتان وقعتها البلدان الشهر الماضي بشأن التعاون الأمني، والحدود البحرية في شرق المتوسط.

كانت مصر واليونان قد أدانتا الاتفاقية بأشد العبارات، نظرًا لانقطاع العلاقات بين مصر وتركيا بعد وفاة الرئيس الراحل محمد مرسي واتهام أردوغان للسيسي والسلطات المصرية بالمسؤلية عن قتله.

في المقابل توقع السيسي أن تُحل الأزمة في ليبيا، وأن يسيطر حفتر على البلاد خلال الشهور القليلة المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى