أخباردوليمصر

السيسي يهنئ جورجيا ميلوني بالفوز فى الانتخابات الإيطالية .. و مراقبون : ستعيد فتح قضية ريجيني

هنأ الرئيس عبد الفتاح السيسي، زعيمة حزب “إخوان إيطاليا” (فراتيلي ديتاليا) جورجيا ميلوني، بفوز تحالف اليمين في الانتخابات البرلمانية الإيطالية.

رئيسة وزراء إيطاليا

وأفاد المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي بأن السيسي قال في تهنئته: “أتقدم بخالص التهنئة إلى السيدة جورجيا ميلوني على فوز حزبها في الانتخابات العامة في جمهورية إيطاليا الصديقة، متمنيا لها التوفيق والنجاح في قيادة إيطاليا نحو الرخاء والمستقبل المشرق”.

وأضاف السيسي: “كما أتطلع للعمل معها في إطار الشراكة الراسخة التي تجمع مصر وإيطاليا من أجل تطوير العلاقات الثنائية بينهما ونقلها إلى آفاق أرحب من التعاون المثمر في جميع المجالات، وعلى نحو يتسق مع تاريخ البلدين العريق وحضارتهما العظيمة، ولما فيه الخير للشعبين الصديقين والإنسانية جمعاء”.

وتسعى جورجيا ميلوني  إلى أن تقود الحكومة المستقبلية كأول امرأة ترأس مجلس الوزراء في البلاد.

وشكل فوز ميلوني هزة في الاتحاد الأوروبي، الذي سيضطر إلى التعامل مع السياسية المقربة من رئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان، الذي ما انفك يعرقل قرارات بروكسل الجماعية، ويرفض الزج ببلاده في أتون الأزمة الأوكرانية ضد روسيا.

جوليو ريجيني

وقال مراقبون إن رئيسة وزراء إيطاليا الجديدة ستعيد فتح قضية الشاب الإيطالي جوليو ريجيني، الذي قتل بشكل غامض في أحد اقبية المخابرات فى القاهرة، على يد قيادات من الأمن الوطني، بحسب الرواية الإيطالية، وبناء عليه تتم محاكمة 4 من الضباط غيابياً فى روما.

جورجيا ميلوني

إبنة  آنا ماريا تورتورا بائعة الطماطم الناضجة والخيار الطازج  في أحد أسواق روما.

كانت تبلغ من العمر عاما واحدا فقط عندما غادر والدها فرانشيسكو العائلة وانتقل إلى جزر الكناري. كان فرانشيسكو يساريا، أما والدتها آنا فقد كانت يمينية الهوى.

انتقلت العائلة إلى غارباتيللا، لتصبح جورجيا قريبة من جديها. هناك وحين كانت تبلغ من العمر 15 عاما، انضمت إلى جبهة الشباب، وهو جناح اليافعين في الحركة الاجتماعية الإيطالية MSI الفاشية الجديدة، وأصبحت فيما بعد رئيسة الفرع الطلابي لخليفة الحركة، التحالف الوطني.

قادت جيورجيا ميلوني، حزبها إلى المركز الأول في الانتخابات.

 تتفاخر آنا ماريا وتقول مزهوة: “لقد ربيتها على حبوب الفاصولياء! لقد أكلت جيدا، ونمت جيدا”.

تقول ميلوني إنها ستعيد الكبرياء إلى بلدها إيطاليا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى