مصر

السيسي يوافق على مقال “نيوتن” الذي دعا إلى فصل سيناء عن مصر: “كلام يقدر”

رد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على مقال “نيوتن المصري” المنشور بجريدة “المصري اليوم”، والذي يدعو فيه إلى فصل سيناء عن مصر.

وقال السيسي خلال افتتاحه عددا من المشروعات القومية، شرق قناة السويس: “هذا الكلام مقدر”، وهاجم من شككوا في أهداف كاتب المقال: “محدش أبدا لما حد يتكلم يقول له أهداف.. ولكن كنت أتمنى إن كل اللي عاوز يرد على أي حاجة يكون على علم بما نقوم به خلال الست سنوات ماضية”.

السيسي يوافق على مقال نيوتن

وأوضح أن “تكلفة المشروعات المتعلقة بسيناء تصل إلى 600 مليار جنيه، تختص الهيئة الهندسية للجيش على نصف هذه التكلفة بواقع 300 مليار جنيه”.

وأشار السيسي إلى أن هناك 60 ألف كيلو متر مربع في سيناء، يعني 6 % من مساحة مصر، وتابع: “ماذا فعلنا في سيناء؟ صرفنا أموالا هائلة.. والأمن القومي لا يقدر بمال”.

كان المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر، قد قرر استدعاء الممثل القانوني لجريدة “المصري اليوم” وكاتب مقال “وجدتها” الموقع باسم “نيوتن”، للتحقيق في ما نشره في 4 مقالات متتالية، طالب فيها بانفصال سيناء، واختيار حاكم خاص لها، وتدويلها وتحويلها إلى منطقة حرة عالمية غير خاضعة للقوانين المصرية.

من هو نيوتن؟

من جهته صرح الكاتب الصحفي عبد اللطيف المناوي رئيس التحرير المؤقت لجريدة المصري اليوم، أن رئيس مجلس إدارة الجريدة المهندس صلاح دياب هو “نيوتن”، الذي طالب بفصل سيناء عن مصر.

وأكد المناوي أن دياب يطرح أفكاره في هذا العمود تحت اسم “نيوتن”، فيما يقوم عدد من كتاب الصحيفة بصياغتها من الناحية الصحفية والفنية، وأحيانا يقوم بصياغتها بنفسه.

ويقول مراقبون: إن مضمون كتابات نيوتن تتقاطع كثيرًا مع الأجهزة الاستخبارية في مصر.

صلاح دياب 

وصلاح دياب، رجل أعمال مصري، رئيس مجلس إدارة مجموعة بيكو، وهو من أكبر الشركاء التجاريين لإسرائيل في مصر.

وتسيطر عائلة دياب على 70 % من توكيلات الشركات الأمريكية في مصر (حسب دليل الأنشطة التجارية الأمريكية في مصر الصادر عن السفارة الأمريكية بالقاهرة)، حيث تستحوذ على 43 توكيلًا لشركات أمريكية، أهمها توكيلات “هاليبرتون” للبترول المملوكة لنائب الرئيس الأمريكي “ديك تشيني”.

وقام “كامل دياب” وهو متخصص في الاقتصاد الزراعي، بتأسيس شركة بيكو بعد قدومه للقاهرة من أبو حمص البحيرة، وتستورد الشركة من الاحتلال الإسرائيلي أدوات الري وبذور تقاوى الموز والتفاح والبطيخ.

فصل سيناء عن مصر

وبخلاف موافقة السيسي على مقال نيوتن الذي طرح فيه فكرة انفصال سيناء، ولاقت فكرة نيوتن تأييدًا واسعة بين كتاب الجريدة، المرتبطين بالأجهزة الأمنية، خاصة عباس الطرابيلي، القيادي الوفدي السابق.

وقال مراقبون حينذاك: إن الفكرة لا يمكن أن تصطدم مع خط الدولة، خاصة أن دياب استوعب الدرس السابق، حينما تم اقتحام غرفة نومه في أواخر عام 2015، وإهانته وزوجته، قبل أن تتدخل الإمارات للإفراج عنه.

فيما اعتبر آخرون أنها تأتي في سياق وضعية سيناء في صفقة القرن.

وقد أكد السيسي بتعليقه اليوم أن النظريتين صحيحتين، وكذا النظرية الثالثة التي توقعت أن تكون المقالات بالون اختبار، وبناء على ردة الفعل، يعلن السيسي رأيه، والذي جاء متوافقًا إلى حد كبير معها.

ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى