مصر

 الشركة المتحدة المملوكة للمخابرات العامة تستحوذ على 50% من سلسلة صيدليات 19011.

كشفت نقابة الصيادلة، أن الشركة المتحدة، المملوكة للمخابرات العامة، والتي تملك صيدليات كير، استحوذت على 50% من سلسلة صيدليات 19011.

الشركة المتحدة

وبهذا الإعلان خرج الاستحواذ إلى العلن، حيث أنه من المعروف أن سلسلة صيدليات 19011، التي تحمل تاريخ ميلاد الرئيس عبد الفتاح السيسي، هي تابعة للمخابرات من الأساس.

وكان موقع القاهرة 24 التابع للجهات الأمنية، قد قال فى إنفراد صحفي، فى 1 فبراير الجاري،  إن  الشركة المتحدة، وسلسلة صيدليات 19011، سيوقعان عقد شراكة خلال الأيام القليلة المقبلة، بعد أن تم الاتفاق على كافة الشروط بينهما.

وأشار الموقع إلى أن عقد الشراكة يشمل تملك المتحدة أكبر الشركات الدوائية في مصر على 50% من سلسلة صيدليات 19011، والتي استحوذت، منذ مدة،  على مجموعة صيدليات “رشدي”.

وواجهت سلسلة صيدليات 19011، أزمة خلال الشهور الماضية، فيما يتعلق برواتب الموظفين، والهيكلة الادارية للمجموعة.

سلسلة صيدليات 19011

وكان حاتم رشدي مالك سلسلة صيدليات رشدي الشهيرة، قد أقدم، فى إبريل الماضي، على بيع المجموعة إلى سلسلة صيدليات 19011 مقابل 360 مليون جنيه تقريبا، بعد أن تعرض لعدة تضييقات قانونية.

وجاء الاستحواذ الأكبر في سوق الدواء المصري، بعد استحواذ 19011 على مجموعة إيمدج المالكة لسبعة عشر صيدلية .

كما دخلت سلسلة 19011 في منافسة مع شركة المتحدة للاستحواذ على سلسلة صيدليات دوائي.

واعتبرت كل عمليات الاستحواذ تلك مخالفة للقانون، لكن صيدليات 19011 ظلت تتمتع بحماية قضائية غير مسبوقة، وسط معلومات عن تبعيتها للقوات المسلحة.

صيدليات العزبي ورشدى

كانت الإدارة المركزية للتراخيص بوزارة الصحة قد خاطبت نقابة الصيادلة في أغسطس الماضي بشطب كل من أحمد العزبي مالك صيدليات العزبي و حاتم رشدي، مالك سلسلة صيدليات رشدي، تحت مبرر أن القوانين تجيز منح الصيدلي رخصة لافتتاح صيدليتين فقط.

كما قضت محكمة استئناف القاهرة في مارس 2019 بتأييد قرار هيئة تأديب نقابة الصيادلة، بإسقاط عضوية أحمد العزبي وحاتم رشدي، لنفس السبب.

وظهرت سلسلة 19011 فجأة، وافتتحت 70 فرعًا في ثلاثة أشهر، وصلت تكلفة أحدها، بالداون تاون إلى 75 مليون جنيه، كما نظمت الشركة حملات إعلانية تصل إلى 800 ألف جنيه شهريا.

واستخدمت الشركة، التي كانت مجهولة المصدر، آليات تسويقية جديدة بتقديم عروض على الأدوية، منها “تقديم هدايا من الذهب والأدوات المنزلية، وشراء صنف والحصول على آخر مجانًا، وتخفيضات وصلت إلى 20 % من السعر المعلن”.

واتهم ناشطون قادة الجيش بالسعي للسيطرة على السوق المصري واحتكار كل السلع والخدمات.

وسخر الكاتب الصحفي “وائل قنديل” حينذاك من امتلاك الجيش للسلسلة، وقال على تويتر: “عندك بانادول إكسترا؟! لا مفيش غير بنادول أركان حرب.. 19011 انقلاب الأدوية”.

يذكر أن القانون رقم 127 لسنة 1955، والذي ترتب عليه قرار شطب صيدليات العزبي ورشدى ينص على أنه : “يعاقب بالحبس مدة لا تتجاوز سنتين وبغرامة لا تزيد على 200 جنيه أو كليهما كل من زاول مهنة الصيدلة دون ترخيص أو حصل على ترخيص بفتح مؤسسة صيدلية بطرق التحايل باستعارة اسم صيدلي آخر”.

وكان من المفترض أن يسري القانون على 19011 كما تم تطبيقه على سلاسل العزبي ورشدى.

كانت نقابة صيادلة القاهرة قد تساءلت في بيان عن ملاك صيدليات 19011، وقالت: “من أين لمجموعة من 7 صيادلة امتلاك 100 صيدلية خلال سنتين فقط؟! من أين لهم كل هذه الأموال التي بها امتلكوا 100 صيدلية على مستوى الجمهورية؟! وأيضا أنفقوا عشرات الملايين على وسائل الدعاية لكيانهم هذا؟!”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى