مصر

رغم انتقادات حقوق الإنسان.. الشيوخ الأمريكي يقرّ صفقة أسلحة لمصر بـ 2.2 مليار دولار

أقر مجلس الشيوخ الأمريكي، الخميس، على بيع صفقة طائرات من طراز (C130)، لمصر بقيمة 2.2 مليار دولار.

جاء القرار بأغلبية 81 صوتا مقابل 18 حاولوا منع الصفقة لمخاوف مرتبطة بحقوق الإنسان.

صفقة أسلحة أمريكية

وبحسب وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، تتضمن بيع طائرات من طراز سي-130 سوبر هيركليز، و”تشمل معدات دعم وقطع غيار ودعماً فنياً”.

وقال موقع “Politico” الأمريكي، أن بعض أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي حاولوا منع الصفقة وعدم حصولها على ضوء أخضر من المجلس، بمن فيهم أعضاء في الحزب الجمهوري مثل السيناتور راند بول، الذي انضم إلى الأعضاء الرافضين وجلّهم من الديمقراطيين.

السيناتور “بول” ذاته أدان سياسة الرئيس الأمريكي بايدن بسبب هذه الصفقة، واعتبر أن “بايدن بينما يؤكد على حقوق الإنسان في السياسة الخارجية الأمريكية فإنه في الوقت ذاته يوافق على تسليح مصر”.

وقال الموقع الأمريكي، السيناتور “راند بول” قلل من حجب بلاده نحو 10% من الصفقة المذكورة مع مصر، واصفاً ذلك بـ”الصفعة”، والقادة في مصر بـ”المجرمين”، مشدداً على ضرورة وقف المبيعات العسكرية لهم.

ملف حقوق الإنسان

وبحسب الموقع، المعارضون لهذه الصفقة العسكرية الضخمة مع مصر يرون أن من الضروري عدم بيع الشركات الأمريكية أسلحة للدول التي لها سجل سيء في حقوق الإنسان.

يذكر أن مصر تتمتع بعلاقات جيدة مع الولايات المتحدة الأمريكية، كما تعتبر من ضمن حلفائها الرئيسيين خارج “الناتو”، وعادة ما توصف العلاقات الأمريكية – المصرية بـ”الوثيقة الاستراتيجية” لا سيما على الصعيد العسكري.

 وتقدم واشنطن لمصر نحو 1.5 مليار دولار مساعدات سنوية، بينها 1.3 مليار مساعدات عسكرية، منذ توقيع مصر معاهدة السلام مع إسرائيل عام 1979. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى