أخبارمصر

إسرائيل تدشن نصب تذكاري لـ 80 جندي بالصاعقة المصرية أحرقتهم أحياء

كشفت القناة الإسرائيلية العامة “كان 11″، مساء الإثنين، أن حكومة إسرائيل تدرس فكرة إقامة نصب تذكاري لنحو 80 جندي بالصاعقة المصرية ، أحرقوا أحياء خلال معارك حرب يونيو عام 1967 من قبل جنود الجيش الإسرائيلي، ثم دفنوا في مقبرة جماعية، وجرى التكتم على الأمر.

نصب تذكاري لـ الصاعقة المصرية

وأشارت القناة، إلى أنّ الحكومة الإسرائيلية تدرس إقامة نصب تذكاري لهؤلاء الجنود ضحايا المجزرة الجماعية، بعد أن كشف، في يوليو الماضي، عن شهادات لجنود إسرائيليين عن إحراق هؤلاء الجنود، ودفنهم في مقبرة جماعية في منطقة اللطرون، التي احتلت خلال الحرب ، وتم خلالها أيضاً تهجير وهدم ثلاث قرى فلسطينية.

وتقع اللطرون على الطريق الواصل بين القدس ويافا، وتبعد نحو 25 كيلومترًا غرب القدس، وعقب حرب عام 1948، تم الاتفاق بين إسرائيل والأردن على جعلها منطقة محرمة، وفي حرب عام 1967، احتلت إسرائيل اللطرون، وضمتها، وهي اليوم من ضواحي مدينة القدس الغربية.

وكشفت صحفي إسرائيلي، فى يوليو عن مجزرة مروعة راح ضحيتها 80 جندي مصري حرقوا ودفنوا أحياء، خلال نكسة عام 1967، وأقيمت فوق جثامينهم حديقة سياحية في إسرائيل.

وقال الصحفي  الإسرائيلي “يوسي ميلمان”، في سلسلة تغريدات عبر “تويتر”، إن الجنود المصريين “أُحرقوا أحياء ودفنهم الجيش الإسرائيلي في مقبرة جماعية بدون علامات قرب القدس”.

إسرائيل

ولا تعتبر هذه المجزرة بحق الجنود المصريين الوحيدة من نوعها، فقد ذكرت مواد أرشيفية إسرائيلية، حالات مشابهة لقتل أسرى من الجنود المصريين في صحراء سيناء وصحراء النقب، أيضاً خلال حربي 67 و73. وتحدثت تقارير أرشيفية إسرائيلية عن أوامر صريحة أصدرها بهذا الخصوص الوزير الإسرائيلي السابق بنيامين بن إليعازر عندما كان جنرالاً في الجيش.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى