مصر

الصحة المصرية: تحاليل الشخص الأجنبي المشتبه في إصابته بفيروس كورونا “سلبية”

أعلنت وزارة الصحة المصرية، ومنظمة الصحة العالمية، اليوم الأربعاء، أن نتيجة تحليل الـ“pcr” للشخص الأجنبي الذي أعلنت مصر إصابته بفيروس كورونا الجمعة الماضية ، ظهرت سلبية.

يأتي ذلك بعد 48 ساعة من دخول المشتبه بإصابته بالفيروس، المستشفى المخصص للعزل في مرسى مطروح، منذ الإعلان عنه كأول حالة حاملة لفيروس الكورونا يوم الجمعة الماضي.

وقالت وزارة الصحة، أن تحاليل الأجنبي حامل فيروس كورونا المستجد COVID 19 أثناء تواجده بمصر، جاءت سلبية، وذلك بعد 48 ساعة من دخوله المستشفى المخصص للعزل.

وأعلن الدكتور “خالد مجاهد ” المتحدث الرسمي للوزارة، أنه أثناء متابعة الفريق الطبي للشخص الأجنبي وإجراء الفحوصات والتحاليل الدورية، تم إجراء تحليل الـ “pcr” له تحت إشراف كل من وزارة الصحة والسكان ومنظمة الصحة العالمية، وذلك لمدة ست مرات على مدار ثلاث أيام متتالية.

وأن نتيجة التحليل جاءت سلبية في كل مرة، مضيفًا أنه تمت متابعة الحالة الصحية للشخص من خلال الفرق الطبية على مدار الساعة في المستشفى المخصص للعزل، حيث إن حالته الصحية جيدة ولم تظهر عليه أي أعراض خلال تلك الفترة.

من جانبه قال الدكتور “جون جبور” ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر، أن جميع الإجراءات التي اتخذت لمراقبة هذه الحالة تمت بالتنسيق التام مع منظمة الصحة العالمية ووفق إرشاداتها العلمية والفنية وخاصة ما يتعلق بالإجراءات المعملية.

وتابع جبور: “إن حامل فيروس كورونا في مصر لن يخرج من الحجر الطبي قبل انتهاء فترة الحضانة المحددة”.

وشدد ممثل منظمة الصحة العالمية، أن سلبية النتائج للشخص الأجنبي من فيروس كورونا “لا يجعل الدولة تقول إنها خالية من فيروس كورونا الجديد”.

كانت وزارة الصحة المصرية ومنظمة الصحة العالمية، قد أعلنوا الجمعة الماضية،  عن اكتشاف أول حالة إيجابية حاملة لفيروس كورونا المستجد داخل البلاد لشخص “أجنبي”.

وصرحت منظمة الصحة العاملية، في حينها، أنه في الفترة من 21 يناير الماضي إلى 4 فبراير الجاري، استقبلت مصر شخصا مصابا بفيروس كورونا، وقد عاد هذا الشخص إلى الصين وتم التأكد من إصابته بالفيروس في 11 فبراير، الأمر الذي استدعى تتبع كل من خالطه داخل مصر ليتم اكتشاف “مصاب آخر” تم الإعلان عنه (في 14 فبراير) ونقله للحجر الصحي مع متابعة كل من خالطه هو أيضا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى