مصر

بعد انتهاء مدة حبسه… الكاتب الصحفي “مجدي حسين” يصل منزله

بعد قضائه 7 سنوات في الحبس، وصل اليوم الاثنين، الصحفي الكبير “مجدي أحمد حسين” رئيس تحرير جريدة الشعب، إلى منزله بعد تنفيذ قرار إخلاء سبيله عقب انتهاء مدة حبسه القانونية.

وقال هشام يونس عضو مجلس نقابة الصحفيين، على الفيسبوك: ” الحمد لله.. الكاتب الكبير الأستاذ مجدي أحمد حسين في بيته أخيرا بعد أيام من انتهاء محكوميته وبعد أن قضى عقوبته كاملة.

وأضاف: ”استجابت السماء ذات دعوة رمضانية مخلصة.. ننتظر المزيد من فرج السماء”

في الوقت نفسه، قال محمد سعد عبد الحفيظ، عضو مجلس نقابة الصحفيين: “مبروك زميلنا الصحفي مجدي أحمد حسين في منزله عقبال باقي الزملاء”.

وكانت “الشبكة المصرية لحقوق الإنسان” كانت قد كشفت في مارس الماضي، أن لديها معلومات مؤكدة بأن الكاتب مجدي أحمد حسين، بدأ إضراباً عن الطعام اعتراضاً على استمرار احتجازه من دون وجه حق، ولا سيما بعد تسديد مبلغ الغرامة المفروضة عليه، واحتياجه لرعاية صحية خاصة بعد تقدمه في العمر.

مجدي حسين

يذكر أنه تم القبض على مجدي حسين في 1 يوليو 2014، وأسندت النيابة إليه اتهامات عدة بينها الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين ونشر أخبار كاذبة في القضية المعروفة إعلاميًا بقضية “تحالف دعم الشرعية”.

وبعد فترة حبس امتدت لأكثر من عام ونصف صدر قرار بإخلاء سبيله، وخلال إجراءات الكشف الجنائي لإتمام إخلاء سبيله، فوجئ مجدي حسين بصدور حكم غيابي بحبسه 8 سنوات في قضية نشر بتهم متعددة بينها بالترويج لأفكار متطرفة تضر بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى للبلاد، وإذاعة أخبار كاذبة من شأنها تكدير السلم العام.

لكنه تقدم باستئناف على الحكم ليتم تخفيفه إلى 5 سنوات مرت أكثر من 3 سنوات منها دون أن يتم الفصل في طعنه بالنقض على الحكم.

وفي نهاية مارس 2016، أعلن “حسين” دخوله في إضراب عن الطعام داخل محبسه في حجز قسم مصر القديمة، احتجاجا على المعاملة غير القانونية وغير الآدمية، واستمرار احتجازه بعد إخلاء سبيله دون وجه حق.

كما قضي حسين، عقوبة السجن لمدة عامين، تنفيذا لحكم أصدرته المحكمة العسكرية بتهمة التسلل إلى قطاع غزة عبر الحدود المصرية عام 2009، دون الحصول على إذن من السلطات الرسمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى