مصر

الصحفي محمد فهمي يسقط دعواه ضد الجزيرة : تلقي تمويلاً إماراتياً

أعلن الصحفي الكندي من أصل مصري محمد فهمي إسقاط دعوى قضائية رفعها ضد شبكة الجزيرة الإعلامية يطالب فيها بتعويضات بملايين الدولارات .

وكان محمد فهمي أحد ثلاثة صحفيين من قناة الجزيرة الإنجليزية، اعتقلتهم السلطات المصرية في ديسمبر 2013 فى القضية المعروفة بخلية الماريوت، وحكم عليهم بالسجن بعد محاكمة صورية، قبل أن يطلق سراحهما في عفو رئاسي.

كانت محكمة النقض قد ألغت الحكم وقررت إعادة محاكمتهم ، قبل أن يتم العفو عنهم ، وترحيلهم.

حيث تم ترحيل الأسترالي بيتر غريست لبلاده استنادا إلى قانون يتيح ترحيل الأجانب إلى بلدانهم أثناء محاكمتهم.

و تم الإفراج عن فهمي والصحافي المصري باهر محمد.

الصحفي محمد فهمي

وبعد إطلاق سراحه، رفع الصحفي محمد فهمي دعوى قضائية طالب فيها الجزيرة بدفع تعويضات مالية تزيد عن 100 مليون دولار كندي (75 مليون دولار أميركي).

 وأعلن عن رفع دعواه ضد الشبكة في مؤتمر صحفي عقده في مايو 2015، في الوقت الذي كانت السلطات المصرية تعيد النظر في قضيته.

وواصل الصحفي محمد فهمي مهاجمة الجزيرة ودولة قطر، سواء في المؤسسات الكندية أو على المنابر العامة، وأعلن تحالفه مع النظام المصري والدول الداعمة له، مثل الإمارات.

وخلال المؤتمر الصحافي، اتهم فهمي قناة الجزيرة مباشر مصر بدعم جماعة الإخوان المسلمين. وقال “الجزيرة مباشر كانت راعية للإخوان المسلمين وتجهيزاتها كانت تستخدم من قبل نشطاء الإخوان في جميع أنحاء البلاد”.

وأضاف “الجزيرة مباشر لم تكن فقط منحازة ولكنها كانت راعية للإخوان المسلمين”.

وتابع فهمي الذي تنازل عن جنسيته المصرية لتسهيل ترحيله إلى كندا، أن “الجزيرة واحدة من أسلحة قطر في الخارج”.

وفي العام 2017 ظهرت أدلة تفيد بأن فهمي كان يتلقى تمويلا من دولة الإمارات العربية المتحدة.

ورغم نفيه في البداية أن تكون له أي صلة بالإماراتيين، أو أنه تلقى أي تمويل من أي مصدر، فإنه اضطر في نهاية المطاف إلى الاعتراف بأنه على الأقل حصل على 250 ألف دولار من سفير الإمارات لدى واشنطن مقابل أتعاب مقاضاة قناة الجزيرة.

ووافق فهمي فجأة على الالتزام بعدم ملاحقة الجزيرة أو موظفيها في أي مكان في العالم بأي إجراءات قانونية أخرى، وعدم المطالبة بأي مدفوعات من أي نوع من الشبكة أو نيابة عنها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى