مصر

 الطلاب يهجرون التعليم العام إلى الأزهر بعد كوارث الثانوية العامة

اضطرت آلاف الأسر إلى تحويل أبنائها من التعليم العام إلى الأزهر بعد كوارث الثانوية العامة هذا العام، وفشل مشروع التطوير الذي يقوده الوزير طارق شوقي. 

كوارث الثانوية العامة

وجاء امتحان الثانوية العامة هذا العام من خارج المنهج فى شكل أسئلة عامة مطولة، مثل أسئلة المسابقات التي لا تخضع لأي إطار علمي أو عقلاني.

كما تم تسريب الامتحانات على نطاق واسع وتم بيعها على الجروبات  بمقابل مادي، وأعلن أشخاص عن قدرتهم على تغيير النتائج أيضاً مقابل مادي محدد.

وانتحر عشرات الطلاب بعد ظهور النتائج، ونزلت كليات الهندسة للمرحلة الثانية من التنسيق، مع انخفاض الدرجات.

التحويل من التعليم العام إلى الأزهر

وانتشر على منصات التواصل الاجتماعي العديد من الصور التي ترصد إقبالا كثيفا من الطلاب على التحويل من التعليم العام إلى التعليم الأزهري.

وقال الدكتور سلامة داوود، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية في تصريحات صحافية إن “أكثر من 300 ألف طالب تقدموا للأزهر الشريف هذا العام في رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية الأزهرية”. 

وتابع: “لوحظت زيادة في نسب تحويلات الطلاب من مدارس التربية والتعليم إلى المعاهد الأزهرية، حيث بلغ إجمالي عدد الطلاب المحولين هذا العام من مدارس التربية والتعليم إلى المعاهد الأزهرية (25010) طلاب، بزيادة بلغت (11592) طالب عن العام السابق، في حين تقلصت أعداد الطلاب المحولين هذا العام من المعاهد الأزهرية إلى مدارس التربية والتعليم بشكل ملحوظ مقارنة بالعام الماضي بمقدار (11027) طالبا عن العام السابق”.

الأمان التعليمي

وعلق كمال مغيث، الخبير التعليمي، على زيادة نسب التحويل من التعليم في المدارس الحكومية إلى التعليم الأزهري. وقال: “للتعليم أهداف وطنية مثل المواطنة والتماسك الوطني والتفاعل مع ثقافة العصر والمنهجية العلمية في التعامل مع القضايا والمشكلات وغيرها”.

وأضاف: “اليوم ومع التجارب الفاشلة في التعليم الحكومي، التي وصلت إلى حدود عبثية لا يعرف لها الناس أولا من آخر، يقوم عشرات الآلاف من طلاب التعليم الحكومي بالتحويل إلى المعاهد الأزهرية، بحثا عن الأمان التعليمي بأي ثمن”. وتساءل الخبير التعليمي: “هل يفهم نظامنا السياسي وحكومتنا الرشيدة ما يحدث؟ وهل لهم يد في هذا؟ وهل لديهم تصور عن مستقبل أهدافنا الوطنية في التعليم؟ أم أنهم يكتفون بدور المتفرج؟ أم أنهم واخدينها من قاصرها و يقضونها كالأطرش في الزفة؟”.

ومن إحدى رسوم الكوميكس على منصات التواصل الإجتماعي، ظهر وزير التعليم طارق شوقي، وهو يسأل هاتفياً  خلاص كل الطلاب حولوا ؟؟

 أروح أمسك شيخ الأزهر بقى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى