مصر

العثور على كنوز أسفل “قصر أندراوس” المهدوم بالأقصر

أعلن مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، الأربعاء، اكتشاف “كنوز” أسفل قصر “أندراوس” المهدوم بمحافظة الأقصر.

كنوز أسفل قصر أندراوس

وقال وزيري، إن عمليات البحث والتنقيب أسفل القصر الذي هدمته الحكومة قبل أشهر أسفرت عن العثور على بقايا معبد روماني وشواهد لمنازل.

وأشار إلى أنه تم العثور كذلك على قطع أثرية تعود لعصور مختلفة وعدد من “الامفورات والمسارح” ترجع إلى العصر البيزنطي.

وكانت البعثة الأثرية التي تعمل في منطقة القصر، قد عثرت في وقت سابق على عملات برونزية رومانية، وجزء من جدار يعود إلى العصر الروماني ومخزن قديم، بالإضافة إلى عدد آخر من الأيقونات تعود لحقب تاريخية مختلفة.

وكانت عملية إزالة قصر توفيق باشا أندراوس من هذه المنطقة تسبب في إثارة جدل واسع على خلفية القيمة التاريخية لهذا القصر.

قصر أندراوس

يذكر أن قصر توفيق باشا أندراوس الذي كان عضوا بمجلس النواب المصري قد أنشئ في عام 1897.

وكان القصر الذي حظي بقيمة تاريخية نادرة، يحتوي على مجموعة من القطع الأثرية التي نقلت إلى المخازن الأثرية في الأقصر قبل نحو 20 عاما.

ويشير مؤرخون إلى أن توفيق أندراوس استضاف في قصره عددا من الرموز التاريخية، من بينهم الزعيم الوطني المصري الراحل سعد زغلول.

كما استضاف القصر كثيرًا من مشاهير العالم ويتصدر القصر واجهة معبد الأقصر.

وفي يناير عام 2013 عُثر على جثتي “صوفي توفيق أندراوس” 82 سنة، و”لودي توفيق أندراوس” 79 سنة مقتولتين داخل قصرهما، وما زالت جريمة قتلهما يكتنفها الغموض حتى الآن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى