مصر

 العدل ا: تصاعد الأعمال الانتقامية والاعتقالات بحق عائلات  المعارضين المصريين بالخارج

كشفت 22 منظمة مصرية وإقليمية ودولية، استهداف السلطات المصرية لعائلات النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان المقيمين بالخارج، واعتبرته دليلاً على وجود نمط واضح من الترهيب والمضايقة، بحسب بيان لمنظمة العدل الدولية.

عائلات المعارضين المصريين بالخارج

وبحسب البيان: استهدفت السلطات المصرية منذ أغسطس 2020عائلات أربعة نشطاء يعيشون في الولايات المتحدة، وواحد في تركيا، وواحد في ألمانيا، وواحد في المملكة المتحدة.

وأوضحت أن هذه الحالات هي من بين عشرات الحالات المبلغ عنها في السنوات الأخيرة. 

وتتضمن وسائل الترهيب: مداهمات غير قانونية للمنازل والاعتقالات التعسفية والاختفاء القسري والاحتجاز المطول لأفراد الأسرة دون محاكمة أو توجيه تهم.

وقال جو ستورك ، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: إن ” عائلات المعارضين المصريين في الخارج، تتعرض بشكل متزايد لقمع حكومة الرئيس السيسي” .

وطالب السيسي بكبح جماح قواته الأمنية على الفور، وإنهاء هذه الاعتقالات، التي تشبه إتخاذ الرهائن.

أسرة محمد سلطان

ففي 13 فبراير الجاري، داهمت السلطات الأمنية، منازل ستة أفراد من أسرة محمد سلطان، وهو ناشط حقوقي مقيم في الولايات المتحدة. 

وقال سلطان، مدير مبادرة الحرية، و مصدران آخران على علم مباشر بالاعتقالات لـ هيومن رايتس ووتش إن عناصر الأمن اعتقلوا اثنين من أبناء عمومته، هما: مصطفى سلطان، وخيري سلطان، من منزليهما بمحافظة المنوفية. 

كما قال المصدران إن السلطات الأمنية اعتقلت قريبًا ثالثًا لسلطان هو :محمود يسري النجار.

وطلب الضباط من إبن عم آخر لسطان أن يسلم نفسه بمجرد إزالة جبيرة الجبس من ساقه المكسورة.

بينما نجا ثلاثة آخرون من أبناء عمومة سلطان، من الاعتقالات، إذ لم يكونوا في منازلهم أثناء المداهمات .

وكانت عناصر الأمن قد اعتقلت سابقًا خمسة من أبناء عمومة سلطان الستة في يونيو 2020 واحتجزوهم دون محاكمة، حتى قبل فترة وجيزة من إعلان فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر. 

كما أخفت السلطات د. صلاح سلطان والد محمد، رغم أنه معتقل منذ 2013، بعد اصطحابه من سجن وادي النطرون إلى جهة مجهولة. 

علي حسين مهدي

كما تعرضت أسرة، علي حسين مهدي، وهو طالب دراسات عليا بجامعة إلينوي في شيكاغو ومدون فيديو للاعتقالات، بين 28 يناير و2 فبراير، بعد أن سخر منه مذيع تلفزيوني موالي للنظام.

و داهم ضباط الأمن الوطني عدة منازل لأقارب مهدي في الإسكندرية واعتقلوا والده وعمه وابن عمه بسبب مقاطع الفيديو الخاصة به.

ولم تتمكن العائلة حتى الآن من معرفة مكان أفراد الأسرة الثلاثة المعتقلين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى