مصر

شكري عن العلاقة مع قطر.. “نعمل على طي صفحة الماضي وتطور مرتقب الأسبوع المقبل”

أعلن سامح شكري وزير الخارجية، عن تطور مرتقب ستشهده العلاقة المصرية القطرية الأسبوع المقبل.
وقال شكري خلال مقابلة متلفزة أمس السبت، أن التطور سيساهم في نمو العلاقات مع قطر، لافتا إلى بلاده تسعى إلى إزالة كل الشوائب التي لحقت بالعلاقات مع الدوحة على مدى سنين المقاطعة، مشيراً إلى أنه “سيكون هناك خلال الأسبوع المقبل تطور آخر له تأثير إيجابي في نمو العلاقة مع قطر”.
 

العلاقة المصرية مع القطرية 

وعن هذا التطور المرتقب، قال شكري: “سيكون واضحا الأسبوع المقبل ما نحن مقدمون عليه”، دون ذكر أي تفاصيل أخرى بالخصوص.
وأوضح شكري، إن بلاده تعمل على “طي صفحة الماضي” مع قطر، لتحقيق المصلحة الوطنية وتقوية الروابط مع الأشقاء العرب.
وأضاف شكري: “نعمل على طي صفحة الماضي وإزالة السلبيات والشوائب المترتبة على المقاطعة مع قطر، لتعود العلاقات إلى وتيرتها الطبيعية لتحقيق المصلحة وتعزيز الأمن وتقوية الروابط مع الأشقاء العرب”.
وتابع: “مصر تسير بشكل متأن لتقييم مدى استفادتها من عودة العلاقات مع قطر، بهدف الانطلاق إلى درجة أخرى من استعادة العلاقات بخطى ثابتة”.
وزاد بالقول: “كل الملفات التي تتعلق بأمن مصر واستقرارها يتم تناولها وتقييم مدي استجابة قطر لكل الشواغل المصرية”.

ضمانات من الدوحة

وردا على سؤال بشأن ضمانات عدم عودة الدوحة إلى سياسات تعارضها القاهرة، قال شكري: “وجود آليات ومؤسسات مصرية قادرة على رصد واتخاذ الإجراءات التي تحمي مصالح البلاد”.
يذكر أنه في 5 يناير الماضي، صدر بيان “العلا” عن القمة الخليجية الـ41 بمدينة العلا شمال غربي السعودية، معلنا نهاية أزمة حادة اندلعت منتصف 2017، بين قطر وكل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، شملت غلق أجواء وقطع علاقات.
وفي 3 مارس الماضي، أجرى وزير الخارجية القطري، أول زيارة لمصر منذ إعلان المصالحة، كما تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، في 12 أبريل الماضي، اتصالا هاتفيا من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، للتهنئة بحلول شهر رمضان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى