أخبارمصر

الغواصة إس 43 تصل قاعدة الإسكندرية و تنضم للبحرية المصرية .. والديون تتضاعف

وصلت الغواصة إس 43  إلي قاعدة الإسكندرية البحرية، الثلاثاء، لتنضم إلى البحرية المصرية، بحسب المتحدث العسكري العقيد أح / تامر الرفاعي، فى وقت يتضاعف فيه الدين الخارجي على مصر ليسجل نحو 112.67 مليار دولار بنهاية 2019 مقابل 96.6 مليار دولار بنهاية 2018.

الغواصة إس 43 

 

و الغواصة إس 43 من طراز (209/1400)، ألمانية الصنع قادمة من ميناء كيل بدولة ألمانيا، بعد أن أبحرت لمسافة 7800 كم، خلال 20 يوما، بطاقمها المصري.

وتعد الغواصة الثالثة من أصل أربع غواصات ألمانية تعاقدت عليها مصر عام 2014 لتعزيز قدراتها الدفاعية.

وتتميز الغواصة إس 43 بالتالي:

  • القدرة على إطلاق صواريخ مضادة للسفن.

  • زراعة الألغام البحرية.
  • استهداف المواقع البرية الساحلية.
  • مرافقة وحماية حاملات الطائرات! .
  •  الإبحار لمسافة 11 ألف ميل بحرى.
  • تبلغ سرعتها تحت الماء 40 كيلو متر/ساعة.
  • تغوص حتى عمق 500 متر تحت سطح الماء.
  • تضم الغواصة ثمانى أنابيب طوربيد، ومخزن يسع 14 طوربيداً .

و تم تدشين الغواصة الأولى، “S41” بتاريخ 10 ديسمبر عام 2015 .

وتم تدشين الغواصة الثانية “S42” بتاريخ 12 ديسمبر عام 2016.

 كما تم تدشين الغواصة الثالثة “S43″، في 3 مايو 2019.

قلق في ألمانيا

وقالت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): إن مصر حلت في المرتبة الأولى بقائمة الدول الأكثر طلبًا للأسلحة والمعدات العسكرية الألمانية في الربع الأول من العام الجاري بمشتريات بلغت قيمتها 290,6 مليون يورو، بينما حلت مصر العام الماضي في المرتبة الثالثة بمشتريات بلغت قيمتها 802 مليون يورو.

جاء ذلك في جواب وزارة الاقتصاد الألمانية على طلب إحاطة من حزب اليسار.

ويثير تصدير الأسلحة والمعدات العسكرية إلى مصر جدلًا واسعًا في ألمانيا لعدة أسباب، منها:

  •  أوضاع حقوق الإنسان السيئة في أكبر بلد عربي.

  • مشاركة مصر في حرب اليمن.
  • إرسالها الأسلحة إلى حفتر في ليبيا.

وبحسب وكالة الأنباء الألمانية، انتقدت النائبة البرلمانية عن حزب اليسار “سيفيم داغدلين” الموافقات التي أصدرتها الحكومة الألمانية على صفقات الأسلحة، وقالت: “بينما تدعو الأمم المتحدة إلى وقف عالمي لإطلاق النار لمكافحة جائحة فيروس كورونا، فإن الحكومة الاتحادية تواصل صبّ الزيت على النار في مناطق الأزمات من خلال أسلحتها”.

وأضافت قائلة: “نحن بحاجة إلى وقف فوري لتصدير الأسلحة والتحول من الصناعات الدفاعية إلى السلع المدنية مثل المعدات الطبية، حان وقت الإنتاج للحياة بدلاً من الموت”.

Egyptian-Navy-Submarine S-41SSK

الديون الخارجية 

وبالتزامن مع شراء مصر غواصة ألمانية جديدة، أعلنت الحكومة المصرية تقديم طلب للاقتراض مجددًا من صندوق النقد الدولي على إثر جائحة كورونا.

وارتفع دين مصر الخارجي بمعدّل كبير خلال عام واحد، بصعوده إلى 109 مليارات دولار آخر يونيو 2019، صعودًا من 93 مليارًا قبل سنة، بما يشكل تقريبًا زيادة قدرها 16 مليار دولار ونسبتها 17 %.

 ومنذ نهاية النصف الأول من عام 2019 استمرت دوامة الاستدانة من الخارج؛ إذ حصلت مصر في أغسطس الماضي على مليارَي دولار، تمثل الدفعة الأخيرة من قرض صندوق النقد الدولي.

 كما تتفاوض أكثر من وزارة، بينها التضامن الاجتماعي والبيئة، مع البنك الدولي للحصول منه على قروض جديدة.

 وتُجري وزارة المالية المصرية حاليًا التحضيرات اللازمة لطرح سندات دولية تتراوح قيمتها بين 4 مليارات و7 مليارات دولار خلال العام المالي الحالي، إضافة إلى نوعية أُخرى من سندات الديون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى