أخبارصحة و جمالمصر

الفيروس المخلوي التنفسي : أعراض المرض المرعب فى مصر

أكد معهد المصل واللقاح بالقاهرة، أنه يصعب التفرقة بين أعراض الإصابة بالفيروس المخلوي التنفسي، و أعراض فيروس كورونا.

 الفيروس المخلوي التنفسي

وأضاف أمجد الحداد  استشاري الحساسية والمناعة  أنه بسبب متحورات فيروس كورونا تتشابه أعراضه مع أعراض كافة الفيروسات التي تصيب الإنسان خلال فصل الشتاء، وهي فيروسات البرد والإنفلونزا و المخلوي التنفسي، وجميعها تشبه أعراض دور البرد الطبيعي.

وأوضح أنه لا يمكن التأكد من الإصابة بفيروس كورونا أو أي نوع أخر من الفيروسات، إلا عن طريق الأشعة المقطعية، أو إجراء المسحات، مشيرا إلى أنه يجب على أي شخص تظهر عليه الأعراض أن يقوم بعزل نفسه لمدة 5 أيام.

وأضاف أن 80 % من الحالات المصابة تتعافى تلقائيا، فيما 20 % فقط من الحالات هي من تحتاج إلى زيارة الطبيب، والخضوع لبروتوكول علاجي وفقا لحالة المصاب.

وكانت وزارة الصحة والسكان المصرية قد قالت إن قطاع الطب الوقائي بالوزارة أجرى مسحا على عدد كبير من الأطفال المصابين بالأعراض التنفسية، وتبين أن 73% منهم مصابون بالفيروس التنفسي المخلوي.

وانتشرت عدوى الفيروس المخلوي التنفسي في مصر، خلال الفترة الأخيرة لدى العديد من الأطفال بمختلف الأعمار، وتسبب الأمر في رعب كبير لدى أولياء الأمور.

ويعد الفيروس المخلوي التنفسي، هو مجموعة من الفيروسات المخاطية التي من الممكن أن تسبب في بعض الحالات، التهابات شديدة في الجهاز التنفسي وتتسلل إلى الجهاز التنفسي عند الأطفال والأشخاص البالغين.

ويشمل الفيروس المخلوي التنفسي  العديد من الأعراض التي تظهر على المصاب، حيث تتشابه أعراضه كثيرا مع نزلة البرد وتظهر على المصاب من بعد الإصابة بـ 4 إلى 5 أيام.

وتستمر الإصابة بمرض الفيروس المخلوي التنفسي، لمدة أسبوعين وفي بعض الحالات الحادة يضطر المصاب إلى الذهاب إلى المستشفى.

فى المقابل قال  د/ رضا حجازي، وزير التربية والتعليم، في تصريحات صحفية، أنه لا صحة لما يتم تداوله عن تعليق الدراسة بسبب انتشار الفيروس المخلوي التنفسي، وإن سير العملية التعليمية مستمر في انتظامه، مع التشديد على كل الإجراءات الاحترازية لفيروس المخلوي التنفسي.

أعراض الفيروس المخلوي التنفسي

 تظهر علامات وأعراض عدوى فيروس الجهاز التنفسي المخلوي بشكل شائع بعد حوالي أربعة إلى ستة أيام من التعرض للفيروس. في البالغين والأطفال الأكبر سنًا.

ظهور علامات وأعراض تشبه الزكام الخفيف”.

احتقان أو سيلان الأنف، وسعال جاف، حمى منخفضة، إلتهاب الحلق، العطس، وصداع الرأس.

في الحالات الشديدة يمكن أن تنتشر عدوى RSV إلى الجهاز التنفسي السفلي، مسببة الالتهاب الرئوي أو التهاب القصيبات الهوائية – التهاب الممرات الهوائية الصغيرة التي تدخل الرئتين.

تحدث العدوى الشديدة أو التي تهدد الحياة والتي تتطلب الإقامة في المستشفى عند المبتسرين أو في أي شخص يعاني من مشاكل مزمنة في القلب أو الرئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى