مصر

القضاء الإيطالي يعلق محاكمة أربعة ضباط مصريين بتهمة قتل ريجيني

علقت المحكمة الإيطالية أمس الخميس، محاكمة أربعة من ضباط الأمن الوطني غيابياً، المتهمين بتعذيب وقتل الباحث الإيطالي وطالب الدراسات العليا “خوليو ريجيني”، والذي قُتل في القاهرة عام 2016.

وبحسب محامي دفاع عينته المحكمة، برر القضاة قرارهم، بأن المتهمين الأربعة لا يمكن محاكمتهم غيابياً بسبب عدم تمكن الادعاء من تبليغهم رسميا بالإجراءات القانونية ضدهم.

وكان على المحكمة أن تبت أولاً ما إذا كان المشتبه بهم الأربعة الذين يقول الإدعاء أنهم رجال أمن على علم بالإجراءات القضائية المتخذة في حقهم، في حين رفضت مصر تقديم تفاصيل تسمح بالاتصال بهم.

وحضر والدا ريجيني وشقيقته جلسة الاستماع في غرفة تحت الأرض بسجن ريبيبيا، والتي غالباً ما كانت مسرحاً لمحاكمات عصابات المافيا.

والضباط المصريين الأربعة هم:  الرائد “شريف مجدي” من المخابرات العامة المصرية، واللواء “طارق صابر” الرئيس السابق لجهاز الأمن الوطني، وعقيدي الشرطة بالأمن الوطني “هشام حلمي”، و”آسر كمال”.

وكان رجال الأمني الوطني في القاهرة، قد خطفوا ريجيني (28 عاماً) في يناير 2016، حيث كان يجري بحثاً للحصول على درجة دكتوراه في جامعة كامبريدج.

وعثر على جثة ريجيني ملقاة عارية وعليها آثار تعذيب شديد، في إحدى ضواحي القاهرة.

ويعتقد المحققون الإيطاليون أن ضباط الأمن المصريين، خطفوا وقتلوا ريجيني بناء على اعتقاد خاطئ بأنه جاسوس أجنبي.

وقال المدعي العام الإيطالي، سيرجيو كولايوكو للمحكمة، إن إفادات شهود العيان وغيرها من “عناصر الإثبات المهمة” تدين ضباط الأمن في جريمة القتل.

وأكد أن الضباط الأربعة ليسوا على علم بالمحاكمة فحسب، بل “تصرفوا بشكل منهجي ومستمر لإبطاء التحقيق وعرقلته”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى