مصر

وزير الأوقاف: القضية السكانية تأتي في المرتبة الثانية من الأهمية بعد قضية الإرهاب !!

فيما يرفع العشرات من المصريين فيديوهات بشكل يومي تشكو من الفقر و الغلاء ورفع الأسعار والفقر، قال محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، المتهم فى قضايا رشاوى وفساد، إن : “القضية السكانية تأتي في المرتبة الثانية من الأهمية بعد قضية الإرهاب”.

وزير الأوقاف

وتأتي تصريحات جمعة اتساقاً مع تصريحات سابقة للسيسي، اعتبر فيها أن القضية السكانية هي المسؤولة عن فشله في تحقيق أي إنجاز اقتصادي.

وأضاف جمعة، الذي اصدر قراراً بغلق مسجد الحسين طوال شهر رمضان: ” إن دور الدولة المصرية في مواجهة قضية الإرهاب، يأتى من خلال تكاتف الأجهزة لمواجهة هذه الظاهرة”.

وأضاف جمعة، أثناء مناقشة استدامة الوعى الوطني خلال الجلسة العامة لمجلس الشيوخ الإثنين: “القضية السكانية تأتى في المرتبة الثانية من الأهمية بعد قضية الإرهاب، بالاضافة إلى القضايا الأخرى الهامة التي نعمل عليها حاليا ومن بينها قضيتى المواطنة والوعى الدينى”.

قضية الوعي

وزعم الوزير أن وزارة الأوقاف كانت حريصة في دعم قضية الوعي من خلال إعادة قراءة كتب التراث وتقديمها بطريقة ميسرة للقارئ، وتابع الوزير الذي لا يجيد قراءة فاتحة الكتاب: «الدين فن صناعة الحياة، وهو ما يتجسد في قيم العمل والإنتاج.. الأمم لا تبنى بالكلام ولكن تبنى بالعمل، وقوة أي دولة في نجاح اقتصادياتها».

وقال وزير الأوقاف: «عملنا على بناء المادة العلمية التي تقدم في خطبة الجمعة، وأخرجنا 250 مؤلفا في الوعي العام، فضلا عن إصدار كتاب عن مفهوم عقد المواطنة، وهو أحد الأمور التي نبه إليها رئيس الجمهورية من خلال حديثه عن عقد المواطنة في ظل بناء دولة ديمقراطية».

وتابع: «كثير من الشباب كانوا يستعينون بجملة (نحكم بما أنزل الله)، ويستخدم الحكم بما أنزل الله وهو لا يفهم معنى الجملة، وهذا الكلام مغلوط ويحتاج إلى تصحيح».

ورفض السيسي الإطاحة بمحمد مختار جمعة تبعاً لنصيحة جهاز سيادي، وقال إنه سيطر على المساجد بشكل لم يحدث من قبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى