مصر

الأمم المتحدة ردا على سؤال عن مصر.. “لا نمنح تفويضا بالقمع”

قال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، الاثنين، أنه “لا ينبغي لأحد أن يحصل على تفويض مطلق لخنق حرية التعبير العام أو التعبير السياسي”، وذلك ردا على سؤال بشأن عدد المعتقلين السياسيين في مصر.

المعتقليين السياسيين

جاء ذلك عندما قال صحفي للمتحدث باسم المنظمة الدولية، إن عدد المعتقلين السياسيين، في مصر يتراوح بين 60 ألفا و100 ألف، وتساءل إن كان الصمت الأممي إزاء هذا الوضع يمثل “تفويضا بالمضي قدما في سياسات القمع”.

وأجاب دوجاريك خلال المؤتمر الصحفي: “لا نمنح تفويضا بالقمع، أيا كان البلد الذي نتحدث عنه، لا ينبغي لأحد أن يحصل على تفويض مطلق لخنق حرية التعبير العام أو التعبير السياسي”.

وتابع قائلًا: “أعتقد، كما قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بوضوح شديد، أنه لا ينبغي أن يكون أي شخص في القرن الحادي والعشرين في السجن بسبب ما يعتقده أو بسبب آرائه السياسية”.

وشدد المتحدث الأممي على ضرورة أن “يُسمح للناس بالتعبير عن أنفسهم، وأن تنصت الحكومات للشعوب”.

العفو الدولية

كانت منظمة العفو الدولية، قد طالبت الأحد، من السلطات المصرية إطلاق سراح نشطاء تم اعتقالهم العام الماضي على خلفية احتجاجات 20 سبتمبر التي يرجح أن يكون قد اعتقل فيها أكثر من 8000 شخص.

وقالت المنظمة الدولية في تغريدة على تويتر: “يصادف اليوم الذكرى السنوية لأكبر حملة قمع ضد المحتجين في مصر منذ وصول السيسي إلى سدة الحكم”.

وقدرت العفو الدولية عدد المعتقلين في احتجاجات 20 سبتمبر العام الماضي بـ4 ألاف معتقل، قائلة: “اعتُقل ما لا يقل عن 4000 شخص بينهم صحفيون ونشطاء لم يشاركوا حتى في الاحتجاجات، ويقبع العديد في السجن بتهم لا أساس لها تتعلق بـ“الإرهاب”.

وطالبت العفو الدولية من الجميع المطالبة إطلاق سراحهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى