مصر

 القهر في زمن الكورونا: 187 انتهاكًا لحقوق الإنسان في مصر خلال مارس

أصدر مركز “النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب”، تقريرًا الجمعة، وثق فيه بالأسماء 187 انتهاكًا لحقوق الإنسان في مصر، خلال شهر مارس فقط.

وجاء التقرير بعنوان “القهر في زمن الكورونا”، رصد فيه الإحصائيات الموثقة بالأسماء والأرقام، والتي كشفت انتهاكات ما بين القتل في مكان الاحتجاز وتعذيب فردي وتعذيب جماعي وإهمال طبي، وإخفاء قسري، وعنف دولة.

القهر في زمن الكورونا

 

القتل خارج نطاق القانون

وفى سياق تقريره “القهر في زمن الكورونا” وثق المركز 9 حالات قتل خارج القانون، بينها 2 في شمال سيناء قتلوا برصاصة طائشة، ومواطن قتل بطلق ناري من ضابط شرطة بمنطقة بئر أم سلطان بدائرة قسم البساتين.

كما رصد مقتل 6 أشخاص “بدون أسماء” في مداهمة للداخلية بمنطقة بئر العبد في شمال سيناء. 

الوفاة في أماكن الاحتجاز

كما شهد شهر مارس وفاة 6 معتقلين في أماكن الاحتجاز، 5 منهم بسبب الإهمال الطبي، ومواطن يدعى “هشام أبو علي”، توفى نتيجة التعذيب بمقر أمن الدولة بشبين الكوم في المنوفية. 

التعذيب الفردي

رصد 11 حالة تعذيب فردي، في كل من سجون “العقرب، القناطر، سجن المنيا، سجن شديد الحراسة 2، المنصورة العمومي، الأمن الوطني في المعصرة”.

التعذيب الجماعي

كما رصد 15 شكوى من التعذيب الجماعي في كل من سجون: “وادي النطرون، سجن طرة، سجن طرة تحقيق، سجن العقرب، سجن برج العرب، سجن جمصة، سجن القناطر للنساء”.

 

الإخفاء القسري

 وكشف “النديم” في تقريره عن توثيق 89 شكوى من الاختفاء القسري، بينهم 55 حالة من المنزل، و11 من الشارع، و6 من أقسام الشرطة بعد إخلاء السبيل، وآخرين من أماكن عامة متفرقة.

 بينما ظهر 386 مواطن في نيابات مختلفة بعد فترات متباينة من الاختفاء القسري.

 

187 انتهاكًا لحقوق الإنسان

 عنف الدولة

 وخلال 187 انتهاك لحقوق الإنسان، وثق التقرير 34 حالة عنف دولة، شملت:

 – احتجاز لمدة أسبوع ثم ترحيل لكونها فلسطينية

– اقتحام منازل وتدمير محتوياتها

– اعتقال لاجئين

– تدوير قضايا

– “لودر” تابع لمجلس مدينة دمنهور يدهس عمدًا مواطنًا يدعى “ناجح الهواري” بعد اعتراضه على حملة إزالة

– تعنت في إخلاء السبيل بعد إنهاء العقوبة

– تعنت في الإفراج بعد الحصول على قرار إخلاء السبيل

 

قلق الأمم المتحدة

 وبخلاف تقرير “القهر في زمن الكورونا” كانت المفوضية السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، قد أصدرت بيانًا أمس الجمعة، حول وضع السجناء في مصر، عبرت فيه عن قلقها الشديد من انتشار فيروس كورونا بين 114 ألف سجن مصري.

 

  

وحثت الأمم المتحدة في البيان، الحكومة المصرية على أن تحذو حذو الدول الأخرى في جميع أنحاء العالم، وإطلاق سراح المدانين بارتكاب جرائم غير عنيفة، وأولئك الذين هم رهن الاعتقال السابق للمحاكمة، والذين يشكلون أقل بقليل من ثلث أولئك المسجونين في مصر.

كما عبر البيان عن “القلق من التقارير التي تؤكد انتقال الحكومة المصرية إلى قمع الانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي، وإسكات عمل المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين الذين يركزون على جائحة كورونا”.

 

التقرير كاملاً: https://bit.ly/2UYSh84
م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى