مصر

الكويت تحقق في جريمة الاعتداء على طبيب مصري وكسر ساقه

واصلت الأجهزة الأمنية الكويتية ملاحقة وافد عربي اعتدى على طبيب مصري، وفق ما ذكرت وسائل إعلام كويتية، ما أدى إلى كسر ساقه.

وذكرت وزارة الداخلية الكويتية أنها تلقت بلاغا بقيام شخص يرتدي الزي الوطني، بالاعتداء على طبيب مصري داخل مستوصف الصليبية الشمالي.
وأفادت التحريات بأنه نتيجة الاعتداء لا يستطيع الطبيب السير، وتم نقله إلى مستشفى الجهراء، حيث تبين وجود كسر في الساق.

الاعتداء على طبيب مصري

وقال الطبيب المصري المعتدى عليه: إن شخصا وابنه تواجدا في مكان عمله للفحص، ودار بينهم حديث قصير، فوجئ خلاله بالشخص يعتدي عليه بالضرب، ويسارع بالهروب من المكان.

وراجعت الشرطة الكاميرات وحددت هوية المعتدي، وأمرت بسرعة ضبطه وإحضاره.

وقال مصدر طبي: إن الطبيب سيخضع لتدخل جراحي اليوم، وتركيب شرائح ومسامير، في إحدى مستشفيات العظام بالجهراء.

وفي تعليقه قال محمد سعفان وزير القوى العاملة: “إن كرامة المصري من كرامة الوطن”، وقال: إن إجراء العملية حق للطبيب، باعتبارها إصابة عمل.

وقال المستشار العمالي بالكويت أحمد إبراهيم: إن سبب الواقعة يرجع إلى تقيؤ نجل الجاني على الطبيب، ويبلغ 8 أشهر، أثناء قيامه بالفحص، ما أثار غضبه.

وأوضح أنه أخرج الطفل من العيادة، وقام باتصال هاتفي طلب خلاله سلاحًا، ثم دخل على الطبيب وركله في ركبته فأسقطه أرضًا.

وبخلاف الاعتداء على طبيب مصري وكسر ساقه في مستوصف الصليبية الشمالي، كان طبيب مصري قد تعرض للاعتداء في مستوصف جابر الأحمد في يوليو الماضي.

وأشعلت واقعة الاعتداء مشاعر الغضب على منصات التواصل الاجتماعي، وقالت نبيلة مكرم: إن كرامة المصري خط أحمر.

وقال الطبيب: إنه أثناء قيامه بواجبه داخل المستوصف تعرض من قبل أحد المراجعين للضرب المبرح بعد مشادة كلامية بينهما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى