مصر

اللواء طارق صابر فى عيون الصحافة الإيطالية: قتل ريجيني وقمع تظاهرات 2019 وهندس البرلمان الأخير

استغربت الصحافة الإيطالية، وبينها صحيفة كوريرا ديلا سيرا، من استمرار اللواء “طارق صابر” على رأس عمله في جهاز الأمن الوطني المصري، رغم كونه المتهم الثاني في قضية مقتل طالب الدكتوراه الإيطالي جوليو ريجيني، واعتبرته مسئولاً بشكل مباشر، عن مهمة إخفاء الأدلة واختلاق الروايات المختلفة بعد قتله لمحاولة تغيير الحقيقة بشأن قضيته.

اللواء طارق صابر

وأضافت أن اللواء صابر كان مسئولاً عن قمع المتظاهرين في سبتمبر ٢٠١٩، وهي التظاهرات التي دعا لها مقاول الجيش السابق محمد علي، وخرجت فى 5 مدن كبرى، للاحتجاج على فساد الرئيس وأسرته، وقادة الجيش المحيطين به، وانتهت باعتقال أكثر من 8000 شخص.

وأشارت إلى أن صابر هو المسؤول المباشر أيضاً عن هندسة البرلمان الحالي، بعد أن أشرف على الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

وقال مرتضى منصور رئيس الزمالك المعزول ومحامي مقرب من النظام، إن مقعد البرلمان وصل لـ 50 مليون جنيه، تتقاسمه الأجهزة السيادية فى البلاد، وبينها الأمن الوطني.

قتل ريجيني

وطارق صابر من مواليد 1963، لواء فى الأمن الوطني، يحمل هوية عسكرية 291/1984/19

وقال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي إن محاكمة المتورطين بمقتل الباحث جوليو ريجيني ستكون ذات أهمية دولية، وقد يشارك فيها مراقبون دوليون، مشيراً إلى أن نتائج التحقيقات في مقتل ريجيني بمصر تتضمن أدلة لا تدع مجالا للشك.

وفي وقت سابق، أعلن النائب العام الإيطالي انتهاء التحقيقات في قضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة بتوجيه تهم الخطف والتعذيب والقتل لأربعة ضباط مصريين هم طارق صابر، وآسر كمال، وحسام حلمي ومجدي شريف.

فيما كشفت محامية عائلة ريجيني ندرا باليرني بيانات عسكرية خاصة بالضباط الـ4 المتهمين بقتله حصلت عليها من جهات التحقيق، وقالت أن الضباط لم يقوموا بقتل الطالب الإيطالي، بدون موافقة السلطات الحاكمة فى البلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى