مصر

المؤسسة العربية: 27 احتجاج خلال أغسطس ثلاثة منها بسبب انتهاكات الشرطة

أصدرت “المؤسسة العربية لدعم المجتمع المدني وحقوق الإنسان”، تقريرا ًوثقت فيه وقوع 27 احتجاجاً خلال شهر أغسطس، منها ثلاثة بسبب انتهاكات أفراد الشرطة، و4 من الصحفيين والمحامين.

وقال شريف هلالي المدير التنفيذي للمؤسسة إن الاحتجاجات التي تم رصدها هي 27 احتجاجا وهو ما يقل عن شهر يوليو بنسبة 50% وهو الشهر الذي بلغت فيه الاحتجاجات 54 احتجاجا.

الاحتجاجات خلال أغسطس

وبحسب المنظمة، تنوعت الاحتجاجات، بين احتجاجات عمالية ومهنية واجتماعية من جانب الأهالي، فضلا عن  4 احتجاجات على وسائل التواصل الإلكترونية، إضافة إلى  6 شكاوى و5 استغاثات من الأهالي عبر الصحف والمواقع الالكترونية المختلفة.

وكشف التقرير أن محافظة القاهرة جاءت في المركز الأول بمعدل 7 احتجاجات، يليها محافظة الغربية بمعدل 3 احتجاجات، وفي المركز الثالث جاءت محافظتي المنوفية ودمياط باحتجاجين.

يليهم محافظات (القليوبية، الشرقية، بورسعيد ، الإسماعيلية ، البحر الأحمر ، الفيوم ، المنيا ، بني سويف، أسوان) باحتجاج واحد.

وجاء عدد الاحتجاجات بمحافظات القاهرة الكبرى (القاهرة، القليوبية) في المركز الأول بـ 8 احتجاجات، وبنفس المعدل جاءت محافظات الدلتا بـ 8 احتجاجات، ويليها في الترتيب الثالث محافظات الوجه القبلي بالإضافة إلى محافظة البحر الأحمر(المنيا، بني سويف، أسوان) بإجمالي 4 احتجاجات.

وفي الترتيب الأخير جاءت محافظتي القناة “بورسعيد، الإسماعيلية” بـ احتجاجين، فيما بلغت الاحتجاجات الالكترونية 4 احتجاجات بمحافظات (القاهرة، الإسكندرية ، كفر الشيخ ، أسوان).

وأوضح التقرير إن الأشكال المستخدمة في الاحتجاجات تنوعت وبلغت 10 أنواع من الاحتجاج، و جاءت أعلى الأشكال المستخدمة في الاحتجاج كتالي:

– الشكوى عبر الصحف للوزراء والمحافظين بـ 6 احتجاجات.

– الاستغاثات عبر الصحف بـ 5 احتجاجات، وجاءت كلها في ملفات تردي الصرف الصحي، ونقص المياه، وانتشار تجارة الخردة، وتكدس عدد السيارات في سوق السيارات ونقص مستلزمات الأدوية بالمستشفيات، وشكوى أصحاب المعاشات من التكدس أثناء صرف معاشاتهم.

– البيان الصحفي والاحتجاجات الالكترونية بـ 4 احتجاجات لكل منها، حيث استخدم البيان الصحفي كل من: “المحامين احتجاجان، الصحفيين بيان واحد، وحملة الدفاع عن مستشفى العباسية بيان واحد”.

– الوقفات الاحتجاجية بمعدل 3 احتجاجات، منها وقفتين احتجاجيتين لطلاب الثانوية العامة، ووقفة من جانب الصحفيين أمام مكتب نقيب الصحفيين.

–  آليات (الإضراب عن العمل، والتظاهر، والتجمهر، وطلب الإحاطة، تحرير محضر بقسم الشرطة)، بمعدل احتجاج واحد لكل منها.

وأشار التقرير إلى أن الإضراب الوحيد عن الطعام من جانب عمال الصوب الزراعية بطريق “أبو حماد – العاشر من رمضان” بالشرقية احتجاجا على خصومات الإدارة المالية ضدهم.

فيما جاء التظاهر من جانب المئات من أهالي قرية نوي مركز شبين القناطر احتجاجًا على مقتل شقيقين على يد أمين شرطة في 5 أغسطس.

بينما جاء تحرير محضر من إحدى أولياء الأمور ضد مدير المدرسة اليابانية ببني سويف لتعديه بالسب والشتم عليه.

انتهاكات الشرطة

ولفت التقرير إلى أن الشرطة كانت سببا في عدد من الاحتجاجات سواء بارتكاب جرائم من بعض أفرادها، وهو ما حدث في قرية نوى بالقليوبية، بعدما أطلق أحد أمناء الشرطة النار على شقيقين في مزلقان القرية إثر توقيع مخالفة مرورية لإحدى أقاربهما التي حدثت في أعقابها مشادة بين الشابين وبين فرد الشرطة.

وقد نشبت مشاجرة بينهم مما أدى إلى إطلاق أمين الشرطة الرصاص على يسري محمد سالم وشقيقه سالم في منطقة الصدر مما تسبب في وفاتهما بعد دخولهما المستشفى بحالة خطيرة.

والانتهاك الثاني الذي تسبب فيه أفراد الشرطة بشكل مباشر هو “الاعتداء من قِبل ضابط شرطة بقسم شرطة المنتزه على محامي أثناء تأدية عمله”.

وقامت النيابة العامة بالتحقيق مع الضابط وأمر النائب العام يوم 27 أغسطس الماضي بحبس ضابط شرطة “بديوان قسم شرطة أول المنتزه” أربعة أيام احتياطيًّا على ذمة التحقيقات لتعديه على محامٍ بالضرب داخل ديوان القسم مُحدثًا به إصابات بالرأس والمخ.

واختتم التقرير بالقول “هذا يضع علامات استفهام حول طريقة تعامل أفراد الشرطة ضباطا وأمناء مع المواطنين، وكلك المحامين بمقار أقسام الشرطة وهو ما يخل بدورهم في ممارسة الحق في الدفاع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى