سوشيال

استغل عدم معرفتها باللغة.. غضب واسع بعد تحرش طبيب برازيلي شهير بفتاة مصرية (فيديو)

شن رواد مواقع التواصل الاجتماعي في البرازيل، حملة غضب واسعة، على طبيب برازيلي مشهور، بعد أن تحرش لفظياً، بفتاة مصرية، مستغلاً عدم إجادتها للغة التي كان يتحدث بها.

وتداول رواد مواقع التواصل فيديو ظهر فيه الطبيب البرازيلي، ويدعى فيكتور سورينتينو، وهو يصور فتاة مصرية بأحد المتاحف الأثرية، حيث استغل عدم فهمها للغة البرتغالية التي يتحدث بها، وقام بالتحرش بها لفظياً بكلام وإيحاءات خارجة.

https://twitter.com/AnwarAshour12/status/1399011478242426880?s=20

كما أوضح الفيديو ضحكات المتحرش البرازيلي رفقة أصدقائه بسبب أن الفتاة كانت تبتسم له بلطف ظناً منها أنه يجاملها لاستضافتها له.

التفاصيل

كانت البداية عندما نشر الطبيب البرازيلي فيكتور سورينتينو، على موقع “إنستجرام”، والذي يتابعه أكثر من مليون شخص، مقطع فيديو ظهر فيه وهو يتحدث مع فتاة مصرية كانت تبيع ورق البردي.

وخلال الفيديو ظل الطبيب يوجه أسئلة للفتاة التي ردت عليه بإيماءات وكلمات لطيفة نظرًا لعدم فهمها للغة التي يتحدث بها، ولكن تلك الأسئلة ما هي إلا كلمات جنسية استغلها السائح للتحرش اللفظي بالفتاة.

الفيديو أثار غضب الكثير من النساء البرازيليات، اللاتي طالبن بمعاقبة الطبيب الشهير المتحرش، وهذا ما دفعه لتصوير مقطع فيديو آخر نشره عبر نفس الحساب، ظهر فيه وهو يعتذر للفتاة عن سوء الفهم الذي حدث، دون أن يفصح لها عن حقيقة ما حدث، فيما كانت الفتاة لطيفة معه أيضًا كما كانت في المرة السابقة.

حاسبوا المتحرش البرازيلي

الاعتذار الوهمي الذي قدمه المتحرش لم يكن كافيًا، لذا استمر البرازيليون في مهاجمته، حتى وصل صدى ذلك الهجوم لرواد مواقع التواصل الاجتماعي المصريين، الذين دشنوا هاشتاج #حاسبوا_المتحرش_البرازيلي والذي وصل إلى قائمة الترند المصري على تويتر الأعلى تداولا.

https://twitter.com/Es16052495/status/1398863709582286850?s=20

ضغط السوشيال ميديا، أثر على الطبيب المتحرش البرازيلي، حيث جعله يقفل حسابه على إنستجرام ويجعله حساب شخصي، بعد أن كان أحد أشهر المؤثرين هناك، فيما قل عدد متابعيه من أكثر من مليون متابع إلى أن أصبح حوالي 979 ألف متابع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى