مصر

المجاملة بالتعذيب..وفاة مواطن تحت التعذيب بقسم شرطة الهرم

قتل ضباط قسم شرطة الهرم، الأحد الماضي، المواطن “أحمد طه المسلماني”، بعد تعذيبه حتى الموت، مجاملة لمقدم البلاغ ضده.

كانت عدة منظمات حقوقية، قد كشفت قيام ضباط قسم الهرم، بقتل المسلماني، وهو من كرداسة بمحافظة الجيزة، يوم الأحد الماضي 1 ديسمبر، مجاملةً لأحد الأشخاص الذي قدم ضده بلاغ بالسرقة.

وقالت مؤسسة “عدالة لحقوق الإنسان”، أن المسلماني، توفى بقسم شرطة الهرم نتيجة التعذيب الذي تعرض له من قبل إدارة القسم، حيث قام بتسليم نفسه للقسم عقب بلاغ بالسرقة ضده.

وأدانت المؤسسة جريمة القتل بالتعذيب بحق المواطن، كما طالبت بفتح تحقيق عاجل في الواقعة ومحاسبة المسؤولين.

وأكدت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات”، قتل ضباط قسم الشرطة

الهرم، للمواطن “مجاملة لمقدم البلاغ ضده”.

وأشارت إلى تأكيد شهود العيان، بأن المواطن معروف عنه حسن السمعة، وقد دخل قسم الشرطة طواعية ليخرج منه جثة بسبب التعذيب.

كما طالب “مركز الشهاب لحقوق الإنسان”، بالتحقيق في الواقعة، والمحاسبة الجادة للمتورطين.

وحمَل المركز، المسئولية لقسم شرطة الهرم ووزارة الداخلية، مؤكدًا “أن جرائم القتل خارج نطاق القانون والتعذيب تعد من الجرائم ضد الإنسانية ولا تسقط بالتقادم”.

يذكر أنها ليست المرة الأولى التى يقتل فيها ضباط قسم شرطة الهرم، المواطنين تحت التعذيب.

ففي السادس من إبريل الماضي، قضت الدائرة 18 بمحكمة جنايات الجيزة، ببراءة 8 شرطيين بقسم شرطة الهرم، من اتهامهم بتعذيب محتجز حتى الموت، بعد أن نسبت النيابة لهم تهمة تعذيب المواطن “محمود سيد”.

كانت “المنظمة العربية لحقوق الإنسان”، قد رصدت وفاة 717 شخصًا داخل مقار الاحتجاز في مصر، بينهم 122 قتلوا جراء التعذيب.

كما قُتل 480 نتيجة الإهمال الطبي، و32 نتيجة التكدس وسوء أوضاع الاحتجاز، و83 نتيجة فساد إدارات مقار الاحتجاز.

في حين توفى خلال النصف الأول من عام 2019، 30 مصريًا في مقار الاحتجاز المختلفة، بينهم 6 ماتوا إثر التعذيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى