مصر

المحور تطرد محمد الباز.. هاجم رجال الأعمال قبل أن يدرك أن السيسي معهم

قررت قناة المحور طرد الإعلامي محمد الباز، مقدم برنامج “90 دقيقة”، على إثر هجومه على رجل الأعمال نجيب ساويرس، على خلفية دعوة ساويرس إلى عودة العمال إلى أعمالهم وعدم تمديد الحظر مهما كانت التضحيات.

 

محمد الباز

 

وشنّ الباز هجومًا على ساويرس، وقال في برنامجه “90 دقيقة”: “نجيب ساويرس رجل أعمال ومستثمر، وواحد من الذين استفادوا من هذا البلد، أكتر بكتير جدًا مما أعطاه للبلد، ورغم كده طالع يقول: سنرى دماء اقتصادية لو استمر وضع البلد بهذا الحال بسبب كورونا”.

وأضاف: “في الوقت اللي الدولة بتقول فيه أهم حاجة صحة المواطنين، نجيب ساويرس طالع يقول: الناس ترجع تشتغل أيا كانت الخسائر.. إيه القلب ده؟! ساويرس عنده لو يموت مليون واحد وفلوسه متنقصش جنيه ولا فارقة بالنسبة ليه”.

 

 

وتابع: “لما ييجي مستثمر استفاد وربح كتير من البلد، ويطلع بهذا الشكل، ويخلع عن نفسه كل رداء إنساني بهذا الشكل.. يا أخي تغور بفلوسك عن البلد دي. مش هتقول كلمة كويسة اسكت.. مش هتقول كلمة تعين الدولة على مواجهة الأزمة نقطنا بسكاتك”.

 

قناة المحور تنحاز لساويرس

 

في اليوم التالي هاجم حسن راتب مالك قناة المحور مذيعي محطته الفضائية، ودعاهم إلى الالتزام بالمعايير والسياسة العامة للقناة، واستخدام الحجة والمنطق في النقاش الإعلامي.

وأضاف حسن راتب: “مقدرش أسمح لواحد يقول للمهندس نجيب ساويرس، غور أنت وأموالك، لأ.. مايغورش، دا احنا نشيله فوق راسنا”.

 

وكتب محمد الباز على صفحته الرسمية عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “قطار 90 دقيقة وصل إلى محطته الأخيرة.. تنتهي تجربة لتبدأ تجربة أخرى”.

وقال مراقبون: إن محمد الباز اعتقد مع ضبابية المشهد الإعلامي أنه ينحاز لرؤية الدولة، قبل أن يدرك أن السيسي يدور في فلك رجال الأعمال وأنه مع رؤيتهم.

 

خريج روز اليوسف

 

يذكر أن محمد الباز يشغل منصب رئيس مجلس إدارة ورئيس التحرير بجريدة الدستور، وعمل كرئيس تحرير تنفيذي بجريدة البوابة، كما يعمل أستاذًا للصحافة والإعلام.

وسبق وأن أكد الباز أنه خريج مدرسة روز اليوسف، في رده على هجوم، بأنه مارس سياسة لا أخلاقية وإباحية أثناء وجوده مع “عبد الرحيم علي” في البوابة، وقال: أي صحفية تدخل اليوم السابع والمصري اليوم والوطن والبوابة والدستور، بتكون عارفه ما ينتظرها، وإنها مش داخله جامع.
ع.م

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى