مصر

المخابرات المصرية توافق على حج الأقباط إلى القدس المحتلة

كشفت مصادر مصرية مطلعة، عن موافقة جهاز المخابرات العامة، تنظيم رحلات حج للأقباط إلى مدينة القدس المحتلة، بعد إصدار الضوابط الأمنية والموافقات اللازمة.

حج الأقباط إلى الأراضي المحتلة

وقالت المصادر، إن المسؤولين عن ملف العلاقات مع إسرائيل في الجهاز، اجتمعوا أخيراً مع مسؤولي الشركات الحاصلة على ترخيص بتنظيم تلك الرحلات، وأبلغوهم بالموافقات التي ظلت معلّقة لعدة أشهر، بعدما تكرر منعها للعام الثالث على التوالي.

وأوضحت المصادر أنه كانت هناك مخاوف بين الشركات التي جمعت أموالاً من الحجاج الأقباط تحت حساب برنامج الزيارة، وكانت هناك مخاوف من عدم تمكن الشركات من تسفير الحجاج في الوقت المحدد لهم.

وبحسب المصادر، من المقرر أن تنطلق أولى الرحلات في 14 إبريل الحالي، على أن تكون آخر رحلة ذهاب للقدس في الـ23 من الشهر ذاته، فيما ستكون آخر رحلة عودة، في 2 مايو المقبل.

أسباب سياسية

وكشفت تلك المصادر، إنه كانت هناك أسباب سياسية وراء تعطل الموافقة ومنح الضوء الأخضر للشركات متعلقة بمفاوضات خاصة مع الجانب الإسرائيلي، بالإضافة إلى أسباب أمنية متعلقة بمراجعة كافة أسماء الحجاج المقدمة من الشركات، لافتة إلى أن نحو 3 آلاف تقدموا للحصول على تأشيرة دخول المدينة المقدسة تمهيداً لأداء الحج.

وأوضحت أن الأسباب السياسية وراء تعطيل صدور الموافقة من جانب جهاز المخابرات العامة، كانت متعلقة بمفاوضات بين المسؤولين في مصر وحكومة الاحتلال بشأن التعاون السياحي، ورغبة القاهرة في فتح أسواق بديلة للسياحة المصرية، بعد التداعيات التي خلفتها الحرب الروسية الأوكرانية والتي أدت لانتكاسة كبيرة للقطاع السياحي المصري الذي كان يعتمد أصلاً وبدرجة كبيرة على السائحين الروس والأوكرانيين الذين يمثلون حوالي ثلث إجمالي عدد السائحين الوافدين إلى البلاد.

توسيع علاقات التعاون مع إسرائيل

ووفقاً للمصادر، فإن وضع آليات واضحة ودائمة لرحلات حج الأقباط للقدس، كان ضمن ملفات مختلفة جرى التداول بشأنها بين مسؤولين مصريين وإسرائيليين، خلال الفترة الماضية لتوسيع التعاون الاقتصادي بين الجانبين.

وتأتي الموافقات المصرية الجديدة بشأن رحلات حج الأقباط، بعد تغييرات واسعة على إطار التعاون الحاصل بين الجانبين المصري، والإسرائيلي، بعد هبوط طائرة تحمل شعار الناقل الوطني المصري مصر للطيران لأول مرة، في مطار بن غوريون قرب تل أبيب، في رحلة وصفتها هيئة الطيران المدني الإسرائيلي بالتاريخية، في أكتوبر الماضي.

وتشهد الفترة الراهنة، اتصالات ولقاءات مكثفة بين الجانبين المصري والإسرائيلي، على صعيد توسيع علاقات التعاون,

ويحاول المسؤولين في مصر، احتواء عملية التقارب الإسرائيلي الخليجي، عبر مزيد من ربط المصالح الإسرائيلية بالمصالح المصرية.

وكشفت المصادر في الوقت ذاته عن ترتيبات موازية، مع مسؤولي السلطة الفلسطينية، بشأن ترتيبات زيارة الحجاج المصريين للقدس.

المصدر: العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى