مصر

المصرية للاتصالات نقلت عملائها على باقات الإنترنت الجديدة إجبارياً

أرسلت الشركة المصرية للاتصالات رسائل نصية لعملائها الذين لا يزالون مشتركين بباقات الإنترنت الأرضي القديمة تفيد بأن الشهر الجارى هو آخر شهر على الباقات التقليدية بالسرعات القديمة وذلك لعدم توفرها مرة أخرى.

وقررت الشركة نقل العملاء بشكل إجباري على الباقات الجديدة ، التي تشمل رفع الحد الأقصى لباقات الإنترنت لتبدأ من 30 ميجابايت في الثانية بدلاً من 5 ميجابايت في الثانية.

وقال مصطفى عبد الواحد، القائم بأعمال الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات إن انتقال العملاء للباقات الجديدة أصبح لازما، لأن الباقات القديمة بالسرعات القديمة لن تصبح موجودة مع بداية العام المقبل.

وأعلنت الشركة تقسيم سرعاتها الجديدة التي جاءت تحت مسمى “WE SPACE” إلى 3 باقات:

باقة “سوبر” وتضم الأنظمة التالية:

  • 140 جيجا تحميل بسرعة 30 ميجا/ث مقابل 120 جنيهًا شهريًا.

  • 250 جيجا تحميل بسرعة 30 ميجا/ث مقابل 210 جنيهات شهريًا.

  • 600 جيجا تحميل بسرعة 30 ميجا/ث مقابل 500 جنيه شهريًا.

باقة “ميجا” وتضم النظام التالي:

  • 250 جيجا تحميل بسرعة 70 ميجا/ث مقابل 310 جنيهات شهريًا.

باقة “ألترا” وتضم الأنظمة التالية:

  • 250 جيجا تحميل بسرعة 100 ميجا/ث مقابل 410 جنيهات شهريا.

  • 600 جيجا تحميل بسرعة 100 ميجا/ث مقابل 700 جنيه شهريًا.

المصرية للاتصالات

كان عدد من نواب البرلمان ، فى موجة النشاط  التي أعقبت توجيهات الرئيس بمساءلة الحكومة قد تقدموا بعدد من طلبات الإحاطة ضد الشركة المصرية للاتصالات، أكدوا فيها مايلي :

  • أن خدمة الإنترنت في مصر أسوأ من جميع الدول حتى الأفريقية.

  • الدراسات أظهرت أن مصر تحتل المركز الرابع على مستوى الدول في بطئ التحميل من “الإنترنت”، بمعدل 6.51 ميجابت في الثانية.
  • الشركة المصرية للاتصالات we، ألغت جميع السرعات القديمة دون الرجوع لعملاء الشركة، واستحدثت سرعات جديدة، بشكل لم يرضي  العملاء وسبب ضيقا لهم.
  •  أصبحت الباقات الجديدة التي تقارب الـ30 ميجا تستهلك التحميل في مدة قصيرة مما يضطر المشترك لدفع باقة جديدة لاستكمال أعماله خلال الشهر الواحد، ما يعتبر تكلفة زائدة عليه دون داعي”.
  • كما أن أن زيادة السرعة إلى 30 ميجا، يسبب سرعة نفاد حد التحميل المتاح، ومن ثم انخفاض السرعة إلى حد غير مقبول وغير قادر على تلبية متطلبات فتح الإنترنت.

واعتبر النواب قرار الجهاز القومي للاتصالات بإلغاء الباقات والسرعات القديمة كافة، والتعامل بالسرعات الجديدة فقط،  مخالفة قانونية”ونوع من الاحتيال .

كان إجمالي إيرادات الشركة المصرية للاتصالات قد ارتفع مطلع اغسطس الماضي بنسبة 25% خلال النصف الأول من عام 2019، ليصل إلى 12.7 مليار جنيه، مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق.

فيما دشن عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي وسما لمقاطعة الشركة، بسبب ما أسموه “سوء الخدمة”، واتهموها بالاحتيال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى