مصر

المعارضة المصرية في الخارج تستعد لإحياء الذكرى التاسعة لثورة يناير

تستعد المعارضة المصرية وبعض القوى الثورية في الخارج، لإحياء الذكرى التاسعة لثورة 25 يناير، عبر تنظيم عدد من الفعاليات خلال الأيام القادمة.

ففي الوقت الذي تحل فيه ذكرى الثورة داخل مصر وسط حصار أمني، وتشديد السلطات المصرية قبضتها الأمنية، ترافقه تعليمات مباشرة من النظام بتجاهل المناسبة إعلامياً، تستعد المعارضة المصرية لتنظيم فعاليات في تركيا وأوروبا وأمريكا.

تركيا.

حيث تنظم قوى المعارضة المصرية في تركيا وقفة احتجاجية أمام مقر القنصلية المصرية في إسطنبول مساء الجمعة القادم، يتبعها مؤتمر صحفي صباح السبت، كما تنظم مؤتمرا جماهيريا يوم الأحد، ووقفات احتجاجية ومعارض صور في أبرز ميادين إسطنبول على مدار الأيام التالية.

فرنسا.

وفي فرنسا ينظم ائتلاف الدفاع عن الديمقراطية في فرنسا، وقفة احتجاجية بالعاصمة باريس الجمعة المقبلة، لفضح ما وصفه “بالانتهاكات التي يرتكبها النظام بحق المعتقلين في السجون ومظاهر الإفقار والإذلال لكافة أبناء الشعب المصري”.

بعض دول أوروبا.

ويدشن الائتلاف المصري الألماني السبت القادم فعاليات مماثلة بمدينة فرانكفورت، وفي اليوم ذاته ينظم المصريون في إيطاليا وقفات تضامنية بمدينة ميلانو، كما دعت الجالية المصرية في أستراليا للتظاهر بمدينة سيدني، بمشاركة واسعة من رموز الحركة السياسية.

النمسا.

أما في النمسا فقد دعا المجلس التنسيقي للجالية المصرية، أعضاءه وكافة المصريين للمشاركة في مظاهرة الأحد القادم وسط العاصمة فيينا، كما وجه اتحاد المصريين بالبوسنة دعوة للتظاهر يوم الثلاثاء المقبل، تخليدا لذكرى ثورة يناير.

أمريكا.

وفي الولايات المتحدة، تنظم المعارضة المصرية فعاليات جماهيرية في عدد من المدن الأميركية، كما بدأ نشطاء وحقوقيون -أبرزهم محمد سلطان وآية حجازي- عقد لقاءات مع سياسيين وأعضاء الكونجرس، لمطالبة الإدارة الأميركية بالضغط على عبد الفتاح السيسي للإفراج عن المعتقلين السياسيين، وربط المعونات المقدمة للنظام المصري بالإصلاح السياسي، ووقف انتهاكات حقوق الإنسان.

هولندا.

كما دعا الائتلاف العالمي للمصريين في الخارج كافة أعضاء الجالية المصرية في أوروبا للمشاركة في فعاليات إحياء الذكري التاسعة للثورة، والمُزمع تنظيمها في العواصم العالمية المختلفة، كما يعقد الائتلاف مؤتمره السنوي السادس هذا العام في العاصمة الهولندية أمستردام يوم 25 يناير ويعرض فيه نشاطه ومساعيه لفضح ما يصفها “بالانتهاكات التي يرتكبها النظام بحق المعتقلين، والتنكيل بأبناء الشعب المصري”. 

 

كانت مجموعة العمل الوطني قد أعلنت دعمها لانطلاق “كل أشكال الحراك الثوري في مصر بداية من أيام ذكرى ثورة 25 يناير المقبلة”.

وطالبت المجموعة في بيان أصدره مرشح الرئاسة السابق “أيمن نور” المتحدث الرسمي باسم المجموعة ورئيس حزب غد الثورة، ما وصفته بـ”العالم الحر، وكل برلماناته” بحماية حقوق المتظاهرين والمحتجين السلميين في مصر في التعبير عن موقفهم دون المساس بحريتهم.

وأضاف البيان: “تنظر المجموعة لأيام الثورة المقبلة بوصفها تتويجا لنضال ودماء الشعب المصري من أجل استعادة قيم واستحقاقات ثورته، وهو حراك تراكمي لم يتوقف يوما طوال تسعة أعوام، كتبت فيها دماء الشهداء والمصابين، وأجساد المعتقلين والمنفيين بمداد من نور، تاريخا لن يمحوه تضليل إعلام النظام وأذنابه وعملاء أجهزته ومخابراته”.

وعبّر البيان عن كامل ثقة المجموعة وتضامنها مع كافة أطياف المعارضة المصرية في الداخل والخارج وكذلك تقديرها لدور إعلام الحقيقة في فضح زيف وفشل واستبداد نظام السيسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى