عربي

الخرطوم: المعتصمون يغلقون شوارع رئيسية بمحيط قصر الرئاسة

احتج معتصمون سودانيون، اليوم الأحد، عبر إغلاق شوارع رئيسية في محيط القصر الرئاسي بالعاصمة الخرطوم، للمطالبة بحل الحكومة الانتقالية برئاسة عبد الله حمدوك.

وكشف وسائل إعلام سودانية، أن قوات الشرطة بدأت في إطلاق الغاز المسيل للدموع على المحتجين، في محاولة لتفريقهم.

وقال شهود عيان، أن المعتصمون أغلقوا عدداً من الطرق الرئيسية في منطقة وسط الخرطوم، مع غلق “كبري المك نمر” الرابط بين الخرطوم والخرطوم بحري.

احتجاجات الخرطوم

كما أحرق المعتصمون إطارات السيارات القديمة لإغلاق شارع النيل، إضافة إلى زيادة مساحة الاعتصام بنصب المزيد من الخيام رغم تناقص عدد المشاركين منذ نجاح موكب 21 أكتوبر، الداعم لمدنية الدولة ورفض تغول المكون العسكري.

في الوقت نفسه، بدأت الشرطة في إطلاق عبوات الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين بشارع النيل.‎

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تُظهر انتشارا مكثفا لقوات من الشرطة السودانية وهي تقوم بعملية فتح المتاريس وإزالة الحواجز حول محيط المدخل الرئيس للجسر.

ويواصل أنصار تيار الميثاق الوطني (من مكونات قوى التغيير والحرية) منذ 16 أكتوبر الجاري اعتصاما مفتوحا أمام القصر الرئاسي بالخرطوم للمطالبة بحل الحكومة الانتقالية وتوسيع قاعدة المشاركة السياسية.

وأمس السبت، سيطر المعتصمون على مدخلين لوزارة الثقافة والإعلام، ومنعوا دخول العاملين، كما حاولوا منع مؤتمر صحافي لتحالف “الحرية والتغيير” الحاكم في وكالة السودان للأنباء.

ويعيش السودان منذ 21 أغسطس 2019 فترة انتقالية تستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024 ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى